أبطال خارقون في الخليج العربي!

نيوزويك الشرق الأوسط

تعمل شركة بكسار بالتعاون مع شركة ديزني على اصدار فيلم “أبطال خارقون 2″، من اخراج براد بيرد، وإنتاج جون ووكر، نيكول غريندل، وعرضه بالتزامن في صالات السينما في 14 يونيو 2018 في كل من الإمارات العربية المتحدة والبحرين والكويت والأردن وعُمان ومصر.

يتلخص الفيلم في “أبطال خارقون ۲”، باستدعاء “هالة” (صوت هولي هانتر) لقيادة حملة تطالب بعودة الأبطال الخارقين، بينما يتولى “صبحي” (صوت كريغ نيلسون) أعمالاً بطولية يومية في المنزل في سياق الحياة “العادية” مع “بنفسج” (صوت سارة فاول) و”فلاش” (صوت هاك ميلنر) و”جاك-جاك” الصغير الذي أوشكت قدراته على الظهور، لكن تخرج المهمة على مسارها عندما تظهر شخصية شريرة جديدة تملك خطة عبقرية وخطيرة تهدد كل شيء. إلا أن أسرة “شبار” لا تهرب من أي تحدٍ، لا سيما في ظل وجود “ثلجاوي” (صوت سامويل جاكسون) إلى جانبهم. وهذا هو سر التميُّز الخارق لهذه الأسرة.

ويتألف فريق الأداء الصوتي من كريغ نيلسون، هولي هانتر، سارة فاول، هاك ميلنر، سامويل جاكسون، براد بيرد، بوب أودينكيرك، كاثرين كينر، جوناثان بانكس، صوفيا بوش، إيزابيلا روسيليني.

نبذة عن الأبطال الخارقين

“هالة شبار”، (هولي هانتر تعود لأداء صوت “هالة”) التي تُعرف في عالم الأبطال الخارقين باسم “مطاطية”، خلعت زي الأبطال الخارقين حتى تتفرّغ لرعاية أسرتها مع زوجها “صبحي”، وتركا حياة مكافحة الجريمة خلفهما، لكن عندما تمت الاستعانة بها لقيادة حملة لإعادة الأبطال الخارقين إلى الأضواء، اكتشفت أنها لا تزال قادرة على تنفيذ حركات مطاطية لتتخذ أي شكل مطلوب لحل أصعب الألغاز. وباختصار، فهي لا تزال متألقة كما هي. وهذا خبر سار أيضًا بسبب ظهور شخصية شريرة جديدة تختلف عن أي شخصية شريرة ظهرت من قبل.

“صبحي شبار”، (كريغ نيلسون يؤدي صوت “صبحي”) يعتز بالأيام التي كان فيها بطلاً خارقًا معروفًا يتمتع بقوة فائقة، حتى أنه كان بإمكانه هزيمة مجموعة من الأشرار بمفرده. ومنذ إصدار قانون حظر الأبطال الخارقين، ابتعد “صبحي” عن الأضواء واشترك مع زوجته “هالة” في رعاية الأسرة، لكن عندما تمت الاستعانة بها لتستعرض مهاراتها الخارقة على أمل تغيير رؤية الجمهور للأبطال الخارقين إلى الأفضل، كان على “صبحي” رعاية الأسرة وشؤون المنزل بمفرده، وهذا ما يتطلب مجموعة مختلفة تمامًا من القوى الخارقة.

“بنفسج شبار”، (كاتبة التاريخ الأمريكي سارة فاول تؤدي صوت “بنفسج”) الابنة الكُبرى في أسرة “شبار”، وهي فتاة ذكية وانطوائية عمرها ١٤ عامًا ولا تجد مكانًا مناسبًا لها بين الأشخاص العاديين. و”بنفسج” صريحة جدًا ولا تجيد التصرف في المواقف الاجتماعية ويغلب على حديثها الطابع الساخر، فهي تمثّل المراهقة العادية إلى أقصى حد، وتتدرّب في السر لإتقان قدراتها الخارقة على الاختفاء وإنشاء حقول القوة. ولأن شخصيتها خارقة كذلك، فلا تستطيع “بنفسج” مقاومة رغبتها في مكافحة الجريمة مع أسرتها.

“فلاش شبار” صبي عمره ١٠ أعوام، وهو لا يهدأ ولا يسأم وشغوف بالمعرفة، ويتمتع بقدرة مبهرة على الحركة بسرعة فائقة. يعشق “فلاش” المغامرات وطاقته بلا حدود. وأكثر ما يسعده استعراض مهاراته الخاصة والدخول في معركة مع بضعة أشرار، ولا يفهم السبب في ضرورة إخفاء قواه الخارقة عن الجميع. وبما أن الفنان سبنسر فوكس، الذي يبلغ من العمر ۲۲ عامًا والذي أدى صوت “فلاش” في الفيلم الأول، لم يعُد صوته كصبي يبلغ من العمر ١٠ أعوام، تمت الاستعانة بالفنان هاكلبيري “هاك” ميلنر لأداء صوت الابن الأوسط في أسرة “شبار”.

“جاك-جاك شبار”، صغير الأسرة، يحب الاستمتاع بزجاجة الحليب ومطالعة قصة مشوّقة. يجيد الكلام غير المفهوم ويحب إلقاء الطعام، ويبدو “جاك-جاك” كأي طفل صغير لكن قد يتبيّن أنه أقوى “شبار” في الأسرة.

“صواقع” (سامويل جاكسون يعود لأداء صوت “صواقع”) ليس فقط أعز أصدقاء “صبحي”، إنما أيضًا بطل خارق سابق، وهو رائع جدًا حتى أن بإمكانه صنع الثلج بإشارة من إصبعه. وعندما لا يحارب الجريمة بصفته “ثلجاوي”، يتألق “صواقع” بأناقته المعهودة. وهو سريع البديهة ولديه ثقة في قدرته على تنفيذ أي شيء، وهو على استعداد لإخراج زيه الخارق إذا كان ذلك سيساعد في خروج الأبطال الخارقين من الاختباء.

“دانا” (يؤدي صوتها مرة أخرى المخرج براد بيرد) تملك ذوقًا رفيعًا في التصميم وحريصة على فهم التكنولوجيا المتطورة وتملك مجموعة فريدة من المهارات. وهي صاحبة رؤية وإبداع وتتطلع إلى عودة الأبطال الخارقين حتى يمكنها تصميم أزياء ذات وظائف خارقة وتواكب أحدث صيحات الموضة في الوقت نفسه.

Facebook Comments

Leave a Reply