أفغانستان: تفجير انتحاري يودي بحياة 35 مدنياً في كابول

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

اهتزت العاصمة الأفغانية كابول اليوم الاثنين على وقع تفجير انتحاري بسيارة ملغومة أودى بحياة 35 مدنياً آمناً حتى هذه الساعة، وخلف عشرات الجرحى. وقد وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن التفجير الذي وقع في الجزء الغربي من المدينة.

رجل أفغاني يبكي بعدما خسر ابنه داخل مجمع المستشفى بعد هجوم انتحاري في كابول، أفغانستان. رويترز

وقال نجيب دينش المتحدث باسم وزير الداخلية الأفغاني إن ما لا يقل عن 24 شخصا قُتلوا كما أصيب 40 آخرون ولكن عدد الضحايا قد يرتفع بشكل أكبر، مشيراً إلى أن انتحاريا فجر سيارة ملغومة في المنطقة الغربية من المدينة اليوم الاثنين.

وأغلقت الشرطة المنطقة الواقعة قرب منزل محمد محقق نائب الرئيس التنفيذي في منطقة بالمدينة يعيش فيها كثيرون من طائفة الهزارة ولكن الشرطة قالت إن الهدف من الهجوم لم يتضح بعد.

موظف في بلدية كابول يكنس الطريق بالقرب من موقع التفجير الانتحاري في كابول، أفغانستان، رويترز

وقالت مصادر أمنية حكومية إن حافلة صغيرة مملوكة لوزارة التعدين دُمرت في الهجوم. وقال سالم راسولي مدير مستشفيات المدينة إن ما لا يقل عن 13 قتيلا و17 جريحا نُقلوا إلى المستشفيات.

أرقام

يزيد التفجير الانتحاري الأخير من العنف المستمر في أفغانستان حيث قٌتل ما لا يقل عن 1662 مدنيا في النصف الأول من العام. وجاء هذا التفجير بعد أسبوعين من إعلان تنظيم داعش مسؤوليته عن هجوم على مسجد في العاصمة أدى إلى قتل أربعة أشخاص على الأقل.

وتشير إحصاءات الأمم المتحدة إلى أنه سقط في كابول ما لا يقل عن 20 في المئة من كل الضحايا المدنيين الذين سقطوا هذا العام في أفغانستان ومن بينهم 150 شخصاً قُتلوا في هجوم ضخم بشاحنة ملغومة في نهاية مايو/ أيار .

وشنت حركة طالبان التي تحارب الحكومة والتي يدعمها الغرب من أجل السيطرة على أفغانستان موجة من الهجمات في شتى أنحاء البلاد في الأيام الأخيرة مما أثار اشتباكات في أكثر من ستة أقاليم.

رجل مصاب يتلقى العلاج بعد هجوم انتحاري في كابول، أفغانستان، رويترز

وقال متحدث باسم شرطة إقليم فارياب بشمال أفغانستان إن عشرات من الجنود الأفغان حوصروا بعد أن اجتاح مقاتلو طالبان منطقة في الإقليم، وأضاف مسؤولون أمنيون أن اشتباكات وقعت أيضاً في أقاليم بغلان وبدخشان وقندوز وقندهار وهلمند وارزكان.

وتتزامن عودة أعمال العنف مع تقييم الإدارة الأمريكية لخياراتها الاستراتيجية بالنسبة لأفغانستان بما في ذلك احتمال إرسال مزيد من القوات لتعزيز مهمة التدريب وتقديم المشورة التي تساعد بالفعل القوات الأفغانية.

Facebook Comments

Post a comment