أكثر من 350 مليون طفل يعيشون في مناطق صراع!

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

نشرت المنظمة الخيرية الدولية تقريراً مرعباً عن أعداد الأطفال الذين يعيشون في مناطق الصراع. وقالت هيئة إنقاذ الطفولة الخيرية اليوم الخميس (15 فبراير شباط) إن أعدادا أكبر من الأطفال مقارنة بأي وقت مضى يعيشون في مناطق النزاع ويتعرضون لخطر الموت والعنف. وتعتبر سوريا وأفغانستان والصومال أسوأ الدول بالنسبة للصغار.

وفي تقرير لها، قالت المنظمة الخيرية الدولية إن 357 مليون طفل على الأقل، أو واحدا من كل ستة أطفال في جميع أنحاء العالم، يعيشون في مناطق الصراع، بزيادة قدرها 75 في المئة مقارنة بأوائل التسعينات من القرن الماضي.

وأضافت هيئة إنقاذ الطفولة أن زيادة التمدن والنزاعات طويلة المدى وارتفاع عدد المدارس والمستشفيات التي تُستهدف تزيد من الخطر الذي يتعرض له الأطفال. وهناك تهديدات أخرى من بينها الخطف والعنف الجنسي.

وقالت هيلي ثورنينج شميت، المديرة التنفيذية للمنظمة، في بيان “نشهد زيادة مفاجئة في عدد الأطفال الذين ينشأون في المناطق المتضررة من النزاع، ويتعرضون لأشكال العنف الأكثر خطورة”.

وأضافت هيلي التي كانت تشغل في السابق منصب رئيسة وزراء الدنمرك “الأطفال يعانون من أشياء لا ينبغي أن يتعرض لها أي طفل.. من العنف الجنسي إلى استخدامهم كانتحاريين.. وأصبحت بيوتهم ومدارسهم وملاعبهم ساحات معركة”.

وتظهر أرقام الأمم المتحدة أن أكثر من 73 ألف طفل قتلوا أو شوهوا في 25 نزاعا منذ عام 2005، وهو العام الذي بدأ فيه تجميع هذه الإحصاءات.

ومنذ عام 2010، ارتفع عدد حالات الذي وثقته الأمم المتحدة لأطفال قُتلوا أو شُوهوا بنسبة تبلغ حوالي 300 في المئة.

وتقول وكالات إغاثة إن الرقم الحقيقي قد يكون على الأرجح أعلى بكثير نظرا لصعوبات التحقق من الروايات في مناطق النزاع.

وقالت هيئة إنقاذ الطفولة إن الوضع المتدهور للأطفال في مناطق النزاع يرجع إلى زيادة القتال في البلدات والمدن وتزايد استخدام القنابل في المناطق المكتظة بالسكان.

وأضافت المنظمة أن الأطفال يُستهدفون بأساليب أكثر وحشية مثل استخدام الصغار كمفجرين انتحاريين والاستخدام الشائع للأسلحة مثل البراميل المتفجرة.

وتابعت أن أطفال الشرق الأوسط هم أكثر من يعيشون في منطقة صراع على الأرجح بمقدار خمسي أطفال المنطقة، وتأتي أفريقيا في المركز الثاني حيث يعيش 20 في المئة من أطفالها في مناطق تمزقها الحرب.

وقال مانويل فونتين رئيس برامج الطوارئ في منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) “الأطفال في مناطق الصراع في جميع أنحاء العالم يتعرضون لهجوم على نطاق واسع، إذ تتجاهل أطراف النزاعات القوانين الدولية بشكل صارخ”.

Facebook Comments

Leave a Reply