ألمانيا: لا تغرد يا ترمب!

');

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

يبدو أن هناك من يكره التغريدات التي ينشرها الرئيس الأميركي المثير للجدل دونالد ترمب على حسابه على موقع تويتر. فقد وجه حزب البديل من أجل ألمانيا رسالة للرئيس الأمريكي دونالد ترمب داعياً إياه الكف عن التغريد بكثافة على موقع تويتر والتركيز أكثر على الحكم، مع العلم أن الحزب عينه كان قد أيد ترمب والشعبوية التي جعلته رئيسا للولايات المتحدة العام الماضي.

أليس ويدل من حزب مكافحة الهجرة البديل عن ألمانيا طالبت دونالد ترمب بالكف عن التغريد بكثافة. رويترز

وقالت أليس ويدل وهي واحدة من أبرز مرشحين اثنين للحزب في الانتخابات المقررة في 24 سبتمبر/ أيلول إن رد فعل ترمب على مسيرة للقوميين البيض في تشارلوتسفيل بولاية فرجينيا الأمريكية مؤخراً “لم يكن ضروريا على الإطلاق” وإنها لا تفهمه كثيرا، مضيفة أنه “يجب أن يركز دونالد ترمب على السياسات أكثر وعلى التغريد أقل”.

وتابعت “لو كانت لدي قائمة أمنيات فسأتمنى أن يركز دونالد ترمب… أكثر على ترتيب وضبط شؤونه الداخلية ويكون أكثر التزاما بعض الشيء بمسؤوليات الحكم”.

وقوبل ترمب بانتقادات واسعة النطاق لأنه لم يشجب في بداية الأمر الجماعات التي تنادي بسمو العرق الأبيض بعدما هاجم رجل يعتقد أنه متعاطف مع النازيين الجدد ويقود سيارة حشدا لمحتجين ضد العنصرية في تشارلوتسفيل فقتل امرأة وأصاب أكثر من 10 أشخاص. وقال ترمب إن “الجانبين” مسؤولان عن العنف كما كان هناك “الكثير من الناس الرائعين” في المسيرة.

وتأسس حزب البديل من أجل ألمانيا في 2013 كحزب مناهض لليورو وحول تركيزه بعد تصاعد أزمة منطقة اليورو إلى مناهضة الهجرة بعدما فتحت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل حدود البلاد أمام المهاجرين.

ومن المتوقع أن يدخل الحزب البرلمان الألماني للمرة الأولى بعد انتخابات سبتمبر أيلول لكن نسبة تأييده انخفضت من عشرة إلى سبعة بالمئة بعدما ارتفعت حتى وصلت إلى 15 بالمئة في 2016.

Facebook Comments

Post a comment