أمريكا تفرج عن طفلة مكسيكية… مصابة بشلل دماغي!

');

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

أفرجت الحكومة الأمريكية عن طفلة مكسيكية مصابة بالشلل الدماغي، وذلك بعد مرور عشرة أيام على إيقاف سيارة إسعاف عند نقطة تفتيش تابعة لحرس الحدود الأمريكي بينما كانت الطفلة في طريقها للخضوع لجراحة في ولاية تكساس، بحسب ما أفاد الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية.

وتعيش روزا ماريا هرنانديز (10 أعوام) في الولايات المتحدة بشكل غير قانوني منذ أن نقلتها أسرتها عبر الحدود إلى تكساس عندما كان عمرها 3 أشهر. وقوبل اعتقالها بانتقادات من قبل جماعات الحقوق المدنية وبعض السياسيين الديمقراطيين الذين يعارضون الإجراءات الصارمة للرئيس الجمهوري دونالد ترمب بشأن الهجرة غير الشرعية، في الوقت الذي لم تتضح فيه ظروف الإفراج عن هرنانديز حتى تحصل على الرعاية في كنف أسرتها.

وجاء الإفراج عن الطفلة أمس الجمعة بعد ثلاثة أيام من رفع الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية دعوى قضائية ضد حكومة الولايات المتحدة قائلا إنها اعتقلت هرنانديز دون المذكرة اللازمة وتنتهك حقوقها بما في ذلك عدم تنفيذ أوامر طبيبها فيما يتعلق بمواعيد المتابعة في الأيام التالية للجراحة.

وأجريت للطفلة جراحة في المرارة يوم الثلاثاء ونقلت في سيارة إسعاف مع ابن عم لها، وهو مواطن أمريكي، من لاريدو على الحدود مع المكسيك حيث تعيش مع أسرتها إلى مستشفى في كوربوس كريستي على بعد نحو 210 كيلومترات.

وتعين على سيارة الإسعاف المرور عبر واحدة من عشرات نقاط التفتيش الجمركية ونقاط التفتيش التابعة لحرس الحدود الأمريكي والمقامة على الطرق السريعة القريبة من الحدود المكسيكية.

وقال ليتيشيا جونزاليس محامية أسرة الطفلة إن ضباط حرس الحدود سمحوا لهرنانديز بالمرور والوصول إلى المستشفى وانتظروا خارج غرفتها حتى تتعافى ثم احتجزوها في مأوى اتحادي في سان أنتونيو بولاية تكساس.

وامتنعت وزارة الأمن الداخلي ووزارة الصحة الأمريكية عن القول ما إذا كان سيتعين على هرنانديز أو أسرتها مقابلة مسؤولي الهجرة مرة أخرى أو ما إذا كانت قضيتها ستحال إلى محكمة.

وقال مايكل تان أحد محامي الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية في بيان إن هرنانديز “ستعود للمنزل للشفاء مع أسرتها. وبالرغم من شعورنا بالارتياح فإن قرار حرس الحدود استهداف طفلة صغيرة في مستشفى للأطفال لا يزال غير مقبول”.

Facebook Comments

Post a comment