أوزبكستان تحتجز ابنة الرئيس اسلام كريموفا

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

قال مكتب المدعي العامّ في أوزبكستان اليوم الجمعة إن جلنارا كريموفا ابنة الرئيس الراحل إسلام كريموف محتجزة في أعقاب إدانتها في العام 2015 بالابتزاز والاختلاس وإنها تخضع للاستجواب في جرائم أخرى.

وهذا أول إعلان رسمي عن مكان كريموفا (45 عاماً) التي اختفت عن الأنظار عام 2014 بعد خلاف على ما يبدو مع والدها الذي رأس البلاد لمدة 27 عاماً.

هذا أول إعلان رسمي عن مكان كريموفا (45 عاماً) التي اختفت عن الأنظار عام 2014. رويترز

وقال المدّعون في بيان إنهم يسعون لتجميد نحو 1.5 مليار دولار من أصول تملكها كريموفا في سويسرا والسويد وبريطانيا وفرنسا ولاتفيا وإيرلندا ومالطا وألمانيا وإسبانيا وروسيا وهونج كونج والإمارات.

وقال مكتب الإدعاء إنه صدر حكم في العام 2015 بوضع كريموفا تحت المراقبة لمدة خمس سنوات، وهو إجراء قد يعادل الإقامة الجبرية في القانون الأوزبكستاني، بعد حصولها عن طريق الابتزاز أو الاختلاس على حصص في شركات عدّة إلى جانب تهربها من الضرائب.

وتخضع كريموفا أيضاً للتحقيق في اتهامات بالاحتيال وغسل الأموال والتهرب من الجمارك ومخالفة قواعد الصرف الأجنبي، وهي محتجزة إلى حين محاكمتها.

وكانت كريموفا، وهي الابنة الكبرى للرئيس الراحل، تعتبر ذات يوم سيدة أعمال مهمة وسياسية نافذة وخليفة محتملة لوالدها.

Facebook Comments

Post a comment