إيران تصنع الصواريخ بالرغم من تهديدات اميركا

');

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

لم تستطع التهديدات التي أطلقها الرئيس الأميركي دونالد ترمب، من إيقاف برنامج صناعة الصواريخ الذي تعمل عليه إيران منذ زمن. فقد قال الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الأحد في خطاب بثه التلفزيون الرسمي إن إيران ستواصل إنتاج الصواريخ لأغراض دفاعية ولا تعتبر ذلك انتهاكا لأي اتفاقات دولية.

تأتي تصريحات روحاني بعد أيام من تصويت مجلس النواب الأمريكي لصالح فرض عقوبات جديدة على برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني في إطار جهود لكبح جماح إيران دون اتخاذ خطوة من شأنها تقويض الاتفاق النووي بين طهران والقوى العالمية.

وقال روحاني في الخطاب الذي ألقاه في البرلمان “لقد أنتجنا، وننتج، وسنواصل إنتاج الصواريخ. هذا لا ينتهك أي اتفاقات دولية، مضيفاً “سننتج أي أسلحة نحتاجها من أي نوع وسنخزنها وسنستخدمها في أي وقت للدفاع عن أنفسنا”.

وانتقد روحاني أيضا الولايات المتحدة لرفض رئيسها دونالد ترامب هذا الشهر الإقرار بالتزام طهران بالاتفاق النووي المبرم عام 2015 رغم إقرار المفتشين الدوليين بذلك.

وقال روحاني “إنك تغض الطرف عن المفاوضات والاتفاقات السابقة التي وافق عليها مجلس الأمن الدولي وتتوقع من الآخرين التفاوض معك؟” مشيراً إلى أنه “بسبب السلوك الذي انتهجته، على أمريكا أن تنسى أي محادثات أو اتفاقات في المستقبل مع الدول الأخرى” مشيرا إلى دول لم يذكرها بالاسم في شرق آسيا لكنها إشارة واضحة لكوريا الشمالية.

وفرضت الولايات المتحدة بالفعل عقوبات أحادية الجانب على إيران قائلة إن التجارب الصاروخية الإيرانية انتهاك لقرار صادر عن مجلس الأمن الدولي يدعو طهران للكف عن الأنشطة المتعلقة بالصواريخ القادرة على حمل أسلحة نووية.

وتنفي إيران السعي لامتلاك أسلحة نووية وتقول إنها لا تخطط لصنع صواريخ ذات قدرات نووية.

من جهته، قال وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس أمس السبت إنه لا يمكنه تخيل موافقة الولايات المتحدة على امتلاك بيونجيانج للسلاح النووي مؤكدا خلال جولة آسيوية تستمر أسبوعا على أن واشنطن تعتبر الدبلوماسية أفضل المسارات.

Facebook Comments

Post a comment