الجيش على الأرض في بريطانيا للمرة الثالثة في تاريخ البلاد

');

نيوزويك الشرق الأوسط

نشرت بريطانيا ٥ آلاف من من القوات المسلحة على الأرض حول الأماكن الحساسة والتاريخية  في لندن والمدن الرئيسية حماية لها، مع تزايد المخاوف من حدوث هجمات إرهابية لاحقة إثر اعتداء مانشستر الإرهابي الذي أودى بحياة ٢٢ شخصاً معظمهم من الأطفال وجرح ما لا يقل عن ٥٩ آخرين مساء

جندي ورجل شرطة في لندن ويظهر في خلفية الصورة برج ساعة بيغ بن الشهيرة. -رويترز

الاثنين ٢٢ مايو.

انتشار القوات المسلحة أتى تطبيقا لأمر مباشر من رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، التي كشفت يوم الثلاثاء، عن رفع مستوى التهديد الأمني في المملكة المتحدة من /حاد/ عام ٢٠١٤ إلى /حرج/  مما يعني إمكانية حدوث اعتداء وشيك.

هذه هي المرة الثالثة التي يتم فيها رفع درجة الحذر الى حرج  إثر كشف خطة لاعتداء ارهابي بمواد كيماوية استهدفت طائرة ترانس أتلانتيك في ١٠ اغسطس عام  ٢٠٠٦ واعتداءات غلاسكو في ٣٠ يونيو عام ٢٠٠٧، على أنه في الحالتين الماضيتين لم يستمر هذا التصنيف الحذر إلا بضعة ايام.

جنديات وشرطي بريطانيون أمام مقر رئاسة الوزراء في بريطانيا، ١٠ داونينغ. -رويترز

وتم الكشف عن أن شاباً من أصول ليبية ويدعى سلمان العبيدي، هو من يقف وراء اعتداء مانشستر الإرهابي الاخير بعدما قام بتصنيع قنبلة بدائية فجّرها أثناء خروج مئات الأطفال والشباب من حفل المغنية الاميركية أريانا غراندي في حلبة مانشستر.

يُذكر أن الهجوم الذي أعلن تنظيم داعش المتشدد مسؤوليته عنه، يعيد الى الواجهة تساؤلات عدة عن مدى اختراق داعش والتنظيمات الارهابية للشباب في الغرب، ليسوا بالضرورة من أصول إسلامية، مثل الجهادي جون المشهور بقطع رؤوس الأسرى داخل التنظيم الإرهابي.

الشرطة والجيش أمام مقر البرلمان في لندن. -رويترز

Facebook Comments

Post a comment