الحريري في موسكو: شراء أسلحة للجيش اللبناني؟

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

توج رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري زيارته إلى العاصمة الروسية موسكو أمس بلقائه بنظيره ديمتري ميدفيديف ووزير الخارجية سيرغي لافروف، وسط تعظيم دور روسيا إنطلاقاً من الساحة السورية، وكل الملفات التي من شأنها أن تكون لها علاقة بلبنان والشرق الأوسط. ويبدو أن هدف الزيارة الأسمى مناقشة صفقة أسلحة بين البلدين إضافة إلى تباحث الوضع في المنطقة.

الحريري أكد على جهود حكومته والجيش اللبناني في مكافحة تنظيم داعش وطرده من الحدود مع سوريا، قائلاً “نحب أن هذا التعاون بين لبنان وروسيا يكون تعاون أكبر اقتصاديا وسياسيا…نحن نواجه الإرهاب كما يواجهه العالم أجمعين ونحن إن شاء الله الجيش اللبناني يحقق انتصارات كبيرة في البقاع. ونحن نريد أن نعزز قوة الجيش اللبناني والقوة الأمنية العسكرية لتقوية الدولة”.

بدوره، عبر النظير الروسي لافروف عن دعم روسيا لحكومة الحريري، مشيراً إلى نجاح “الشعب اللبناني في تنفيذ عملية فعالة ضد مقاتلي (داعش). اليوم لدينا فرصة جيدة لتبادل وجهات النظر في الشؤون الإقليمية والخارجية والنظر بعين الاعتبار للتهديدات الموجودة في المنطقة”.

وفي الأسبوع الماضي قال قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون إن الجيش سينتشر على طول الحدود الشرقية للبنان مع سوريا وسيظل متمركزا هناك بعدما استرد مناطق في الآونة الأخيرة من قبضة التنظيم الإرهابي المتشدد.

وانتهى هجوم للجيش في الشهر الماضي بانسحاب المتشددين من آخر معاقلهم في المنطقة الحدودية في إطار اتفاق وقف إطلاق نار.

ويحارب الجيش السوري وجماعة حزب الله المتشددين على الجانب السوري من الحدود.

Facebook Comments

Post a comment