الحكومة الإماراتية الجديدة: وزارة للذكاء الإصطناعي ووجوه شابة جديدة

');

نيوزويك الشرق الأوسط

مجموعة من الوزراء الإماراتيين الشباب المتخصصين… دماء جديدة ضُخَّت في التشكيلة الحكومية للدولة في إعلانٍ مفاجئ للجميع حيث تم إضافة وزراء مستقبل في مجال الذكاء الاصطناعي تلبية لمتطلبات المرحلة المقبلة.

وكان الشيخ محمد بن راشد المكتوم نائب رئيس الدولة ورئيس وزرائها قد أعلن صباح اليوم الخميس، 19 أكتوبر/تشرين أول عبر حسابه الخاص على تويتر، عن وجود إعادة تشكيل للحكومة الفدرالية التي كان قد عيّنها في فبراير من العام الماضي وكانت قد ضمّت حينها وجوهاً جديدة وثمانِ وزيرات.

وقال الشيخ محمد بن راشد إن التعديل أتى “تلبية لمجموعة من متطلباتنا المستقبلية بعيدة المدى.”

وبحسب مجموعة تغريدات للشيخ محمد بن راشد: فإن “الحكومة الجديدة هي حكومة عبور للمئوية الإماراتية الجديدة .. هدفها تطوير المعرفة .. ودعم العلوم والأبحاث .. وإشراك الشباب في قيادة المسيرة”

وأضاف:

وتم تعيين وزراء دولة للذكاء الاصطناعي تنفيذا لرؤية الدولة المستقبلية ومواكبة للتطور

وكشف عن أسماء الوزراء الجدد كالآتي

 

 

فيما تم تعيين سارة الأميري، وهي مسؤولة عن مجلس علماء الإمارات وتقود مهمة الإمارات للوصول للمريخ، وزيرة دولة للعلوم المتقدمة:

 

وسيستلم عبدالرحمن العويس إضافة لمهامه الحالية وزارة الدولة لشئون المجلس الوطني بدلاً من نورة الكعبي.

ومن الأسماء الأخرى التي أعلنها الشيخ محمد: تعيين أحمد بالهول وزير دولة لشئون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، وسيكون مناطٌ به مسؤولية تجهيز الكوادر المحلية بمهارات المستقبل .. مما سيسمح بخلق “وظائف جديدة (وإلغاء) نصف (الوظائف) الحالية خلال 10 سنوات فقط” بحسب الشيخ محمد. وتم تكليف بالهول برئاسة الهيئة الاتحادية للموارد البشرية للتأكد من استعداد الكوادرالحكومية ومواكبتهم للمهارات المستقبلية المتقدمة.

وتم تعيين زكي نسيبة وزيرا للدولة، فيما تم إسناد حقيبة الصناعة لوزير الطاقة الحالي سهيل المزروعي ليكون “مسؤولاً عن تطوير الصناعة وخاصة المتقدمة منها في دولة الإمارات.”

فيما كان أبرز الوزراء خارج التشكيلة الحكومية الجديدة: صقر غباش الذي قضى 4 عقود في خدمة الدولة بحسب الشيخ محمد، والشيخة لبنى بنت خالد القاسمي التي كانت أول وزيرة تسامح في العالم وشغلت في الماضي مناصب وزيرة التعاون الدولي والتجارة الخارجية ومسكت ملف الاقتصاد بجدارة. وتولى الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان منصب وزير التسامح بدلاً عنها.
كما وتم إعفاء الوزيرين بن فهد ونجلاء العور من منصبيهما.

 

Facebook Comments

Post a comment