السيسي ونتنياهو: سلام في نيويورك؟

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

اجتمع رئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسي للمرة الأولى مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشكل علني، على هامش دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة إحياءً لعملية السلام في الشرق الأوسط، بحسب ما أفادت الرئاسة المصرية في بيان.

ويعتبر هذا الاجتماع الأول من نوعه بين رئيسي البلدين منذ انتخاب السيسي رئيساً في العام 2014، لكن هناك تنسيقا أمنياً واسعاً بين مصر وإسرائيل بشأن نشاط الإسلاميين المتشددين الموالين لتنظيم داعش في محافظة شمال سيناء المصرية المتاخمة للأراضي التي تحتلها اسرائيل وقطاع غزة.

وقال البيان إن الاجتماع الذي عقد مساء أمس الاثنين في مقر إقامة السيسي تناول “سبل إحياء عملية السلام حيث أكد السيد الرئيس الأهمية التي توليها مصر لمساعي استئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بهدف التوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية وفقا لحل الدولتين والمرجعيات الدولية ذات الصلة… مع توفير الضمانات اللازمة”.

وأضاف أن الرئيس المصري أشاد بمساعي الرئيس الأمريكي دونالد ترمب لاستئناف المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية وأشار إلى أن التسوية النهائية والعادلة للقضية الفلسطينية “ستسهم في توفير واقع جديد في الشرق الأوسط تنعم فيه شعوب المنطقة بالاستقرار والأمن والتنمية”.

وتابع البيان أن نتنياهو عبر خلال الاجتماع عن تقديره “لدور مصر الهام في الشرق الأوسط وجهودها في مكافحة الإرهاب وإرساء دعائم الاستقرار والسلام في المنطقة”.

ومن شأن انفراج في العلاقات بين السلطة الوطنية الفلسطينية وحركة حماس التي تدير قطاع غزة أن تسهم في تعزيز الموقف الفلسطيني في محادثات السلام مع إسرائيل وتخفف من التوتر بين إسرائيل وحماس.

وكانت حماس قد أعلنت يوم الأحد بعد وساطة مصرية حل اللجنة الإدارية في غزة استجابة لطلب السلطة الفلسطينية كما وافقت على إجراء انتخابات عامة لإنهاء خلاف مستمر منذ فترة طويلة مع حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في الوقت الذي كان السيسي قد التقى عباس في أمس الإثنين.

Facebook Comments

Post a comment