الشارقة تُعلن عن مشاريع عقارية بنحو ٣ مليار درهم

نوره الشحّي و ليلى حاطوم

نيوزويك الشرق الأوسط

ثلاثة مشاريع عقارية، متعددة الإستخدام بقيمة تُناهز ٣ مليار درهم تم الإعلان عنها يوم الثلاثاء ١٦ يناير كجزء من شراكة مناصفة بين شروق، الذراع الإستثمارية لحكومة الشارقة، والمطور العقاري إيجل هيلز، والتي يتوقع القيمون على هذه المشاريع أن تُغني اقتصاد الإمارة.

وسيبدأ العمل على تنفيذ هذه المشاريع خلال الربع الأول من العام الحالي، بحسب مؤسس ورئيس مجلس إدارة إيجل هيلز، محمد العبّار، الذي قال إن مدة التنفيذ ستتراوح بين ”سنتين إلى أربع سنوات“ بحسب حجم كل مشروع.

فيما كشف مروان السركال، الرئيس التنفيذي لشروق، عن وجود مشاريع جديدة لشروق سيتم الإعلان عنها لاحقاً، وتوقع أن تحقق المشاريع الثلاثة الحالية ”طفرة كبيرة في كافة القطاعات من سياحة وعقارات والاقتصاد… ومتأملين خير بإذن الله“.

وتم الإعلان عن مشروع جزيرة مريم بقيمة ٢،٤ مليار درهم (٦٥٣،٥$ مليون) الذي سيتم تطويره في قلب الشارقة وبإطلالة على بحيرتي الممزر والخان بمساحة تبلغ ٤٥٨،٧٢٣ متر مربع.

وستكون مساحة البناء الإجمالية ٣١٠ ألف متر مربع، وتشتمل على نحو ١٠٠ وحدة تجارية مختلفة بين مطاعم ومحال ومقاهي بالإضافة لـ ٦٠٢ غرفة فندقية فاخرة ، و١٨٩٠ وحدة سكنية.

والمشروع ”يخدم عدة وجهات استعمال؛ فجزء منه سكني، وجزء سياحي وثقافي وجزء تسوق تجاري،“ على ما قاله العبار.

وإضافة لجزيرة مريم سيتم أيضاً تطوير فندق قصر الخان بقيمة ١٢٠ مليون درهم، وهو فندق من فئة ٥ نجوم وستديره إعمار للضيافة عبر العلامة التجارية التابعة لها ”ذا أدريس“، على الساحل الشرقي بمساحة ٦٦،٣٠٢ متر مربع ويضم ٨٧ وحدة فندقية.

وقال السركال في حديث للصحفيين: ”حافظنا على الأصالة لناحية تطوير المشاريع.. ومنطقة الخان تراثية وفيها آثار… لقد حاولنا أن  يكون حجم المشاريع متناسب مع إمارة الشارقة بشكل عام .. وقصر الخان سيحافظ على الاصالة العربية والتاريخ“.

وكشف السركال لنيوزويك الشرق الأوسط عن وجود مشاريع أخرى سيتم الإعلان عنها في الوقت المناسب: ” نحن نرحب بكل المستثمرين ولدينا مشاريع سنعرضها في المستقبل“.

أما مشروع واجهة كلباء المائية، على الساحل الشرقي للإمارة، فمساحته ١٧ ألف متر مربع بقيمة ١٦٠ مليون درهم.

وهو أيضاً مشروع “متعدد الإستعمال“ ومن المتوقع أن يصبح ”جوهرة الساحل الشرقي“ بحسب السركال.

 يُذكر أن مشروع واجهة كلباء يقع داخل مشروع كلباء للسياحة البيئية مما يجعله موقعاً جاذباً للسياح وعلى درجة كبيرة من الأهمية في تطوير قطاع السياحة  في الإمارة.

ولقد وقع اختيار العبّار على الشارقة كمكان للاستثمار العقاري بسبب وجود ”طفرة اقتصادية مميزة“ بحسب ما قاله في حديث لنيوزويك الشرق الأوسط.

”اليوم هو الوقت المناسب للاستثمار في الشارقة.  هناك طفرة مميزة في إمارة الشارقة ومواقع المشاريع مميزة واعتبرها فرصة ذهبية اتتنا في الوقت المناسب في الشارقة وهو الاستثمار الصحيح في المدينة الصحيحة“.

وأضاف: ” الشارقة كإمارة لها إطارها الخاص فهي عربية واللمسات العربية والثقافية تعطيها هويتها… وهناك طفرة اقتصادية مستمرة فيها تدفعنا لأن نكون مشاركين فيها. أنا أستثمر في كل البلدان (الهند وتركيا وصربيا) فلماذا لا استثمر في بلدي وفي الإمارات السبع؟“

واستبعد العبار في حديث مع نيوزويك الشرق الأوسط أن تؤثر الضريبة على القيمة المضافة على شهية المستثمرين في تنفيذ المشاريع في الدولة أو في الشارقة، قائلاً إن دول العالم تضع ضرائب متعددة على المطورين تصل لحد ٢٥٪. وتوقع أن يتعود الناس تدريجياً على هذه الضريبة، كما ،وكشف ان إيجل هيلز تحضر لمزيد من المشاريع العقارية في الإمارات في الفترة القريبة القادمة.

Facebook Comments

Leave a Reply