الصين والنفط: نحو تطبيق البترو-يوان ٢٠١٨

أولي هانسن، رئيس استراتيجية السلع، ساكسو بنك

خاص بنيوزويك الشرق الأوسط

تعتبر الصين حتى اليوم أكبر مستورد للنفط في العالم. 

وأعربت العديد من الدول المنتجة للنفط عن سعادتها بالتعامل وفقاً لشروط اليوان. 

ومع تراجع القوة العالمية للولايات المتحدة الأمريكية، وفي ضوء النجاح العام للعقود الآجلة للسلع القائمة على اليوان الرينمنبي الصيني (العملة الصينية)، يشكل قرار بورصة شنغهاي الدولية للطاقة لإطلاق عقود آجلة على النفط الخام باليوان الصيني وسيلة ناجحة للهروب.

ماذا سنشهد في العام 2018؟

يعتبر العام 2018، العام الذي سيشهد أخيراً قيام بورصة شنغهاي الدولية بإطلاق عقد نفطي مقوّم باليوان الصيني، في خطوة تحمل عواقباً جيوسياسيةً وماليةً هائلة.

وعلى مدار أعوام طويلة، كانت سوق العقود الآجلة العالمية لتداول النفط خاضعةً لمعايير خام غرب تكساس الوسيط وخام برنت المقومة بالدولار.

وجنباً إلى جنب، يشكل كل من خام غرب تكساس الوسيط وخام برنت حركة إنتاج يومية تزيد عن ملياري برميل – أي نحو 20 ضعفاً للطلب اليومي العالمي على النفط.

وخلال السنوات الأخيرة، تم تهميش عقود خام غرب تكساس الوسيط على نحو متزايد بواسطة عقود خام برنت المنقولة بحراً لتصبح كالمعيار العالمي الذي يتم بموجبه تسعير العديد من الخصائص والصفات النفطية الأخرى.

وفي ذات الوقت، أصبحت الصين بالفعل أكبر مستورد للنفط في العالم.

وأعربت العديد من الدول المنتجة للنفط -وعلى رأسها إيران وروسيا – عن سعادتها بالتعامل وفقاً لشروط اليوان.

ويعزى هذا الأمر إلى قيام الصين بتقليص حدة المخاوف المرتبطة بتخفيض قيمة عملتها.

كما وتحاول الصين إظهار حالة من الاستخفاف وعدم الاحترام للولايات المتحدة بسبب العلاقات المشحونة مع القوة العظمى المتضعضعة.

ويقوم مديرو الاحتياطيات في هذه الدول بتنويع الأرصدة النقدية بإضافة اليوان على حساب الدولار الأمريكي على وجه الخصوص واليورو بشكل أقل باعتبار أن الصين تحافظ على قيمة عالية ومستقرة لعملتها.

وكما هو الحال بالنسبة للعقود الآجلة للسلع القائمة على اليوان الرينمنبي الصيني التي تم إطلاقها خلال السنوات القليلة الماضية (وخاصةً في مجال المعادن)، تتجه عقود النفط نحو تحقيق نجاح باهر ومذهل.

وسيؤدي طرح البترو يوان إلى ارتفاع أسعار اليوان بنسبة تتخطى 10% بالمقارنة مع الدولار الأمريكي ليصل زوج العملات دولار أمريكي/يوان رينمنبي صيني إلى أقل من 6,0 للمرة الأولى على الإطلاق.