العاصفة هارفي تشرّد آلاف الأمريكيين

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

تسببت العاصفة المدارية هارفي التي تتحرك ببطء بفيضانات كارثية في تكساس، ثاني أكبر ولاية في الولايات المتحدة من حيث المساحة أو السكان، وقتلت تسعة أشخاص على الأقل كما أدت إلى عمليات إجلاء جماعي للسُكّان وأصابت هيوستون رابع أكبر مدينة أمريكية من حيث عدد السكان بالشلل كما هزت أسواق الطاقة، مع توقعات بتشريد 30 ألف شخص آخرين فيما استمر تساقط الأمطار الغزيرة على ساحل خليج المكسيك الأمريكي.

تسرب كيماوي محتمل

أصدرت سلطات الولاية تحذيرا من حدوث تسرب كيماوي في منطقتين. وأصدرت السلطات في تكساس تحذيرا من تسرب كيماوي في منطقتي لابورت وشوريكريس في الولاية ونصحت المواطنين بالبقاء في الملاجئ وإغلاق أجهزة التكييف.

مصنع شل الكيميائي بالقرب من الطريق السريع في دير بارك، تكساس، الولايات المتحدة. رويترز

وقالت إدارة الأمن الداخلي والطوارئ في مقاطعة هاريس في موقعها على الإنترنت إن إدارة الإطفاء في لابورت تعمل على إصلاح التسرب الذي حدث في خط أنابيب بالمنطقة.

مقتل عدد من المواطنين وتشريد الالاف

سارعت قوات الحرس الوطني وضباط الشرطة وعمال الإنقاذ ومدنيون في طائرات هليكوبتر وزوارق وشاحنات خاصّة للسير في مناطق الفيضانات لإنقاذ مئات الأشخاص الذين لا يزالون محاصرين في هيوستون، رابع أكبر مدينة أمريكية، ومحيطها.

وقالت تريشيا بنتلي، المتحدثة باسم مكتب الطب الشرعي في مقاطعة هاريس حيث تقع هيوستون إن من المعتقد أن العاصفة قتلت ما لا يقل عن ستة أشخاص في المقاطعة، من بينهم رجل لقي حتفه في حريق شب بمنزله وامرأة مسنة كانت تحاول قيادة سيارتها في شوارع غمرتها مياه الفيضانات في الجانب الغربي من المدينة.

وأشار الطبيب الشرعي في مقاطعة مونتجمري المجاورة على حسابه على تويتر إلى أن امرأة عمرها 60 عاما لقيت حتفها عندما سقطت شجرة على منزلها وهي نائمة.

وقالت السلطات أمس الاثنين إن من بين أحدث قتلى عائلة من شخصين بالغين وأربعة أطفال من المعتقد أنهم غرقوا بعد أن جرفت مياه الفيضانات في هيوستون سيارتهم الفان.

ونقلت صحيفة هيوستون كرونيكل عن شرطة مونتجومري كاونتي قولها إن رجلاً غرق مساء أمس في أثناء محاولته السباحة عبر طرق منطقة هيوستون التي أغرقتها المياه.

وفيما عاينت عائلات أنقاض منازلها المدمرة أو الطرق التي غمرتها الفيضانات أو أغلقتها الأنقاض، نصح جريج أبوت حاكم ولاية تكساس سكان هيوستون أن يستعدوا لوضع سيستمر لفترة طويلة.

وتسببت العاصفة في أضرار تقدر بمليارات الدولارات، ومن المرجح أن تستمر أعمال إعادة الإعمار إلى ما بعد انتهاء فترة ولاية ترمب الحالية ومدتها أربعة أعوام.

وتشير توقعات إلى أن نهر برازوس، وهو أطول أنهار البلاد، سيسجل اليوم الثلاثاء مستويات قياسية تفوق بكثير معدلات الفيضان مما دفع السلطات في مقاطعة فورت بيند إلى إصدار أوامر بإجلاء نحو 50 ألف شخص.

خبراء أمريكيون: الفيضانات تحمل مخاطر صحية شديدة

أوضح مسؤولون أمريكيون في مجال الصحة العامّة أن الفيضانات الكارثية الناجمة عن الإعصار هارفي تزيد خطر الإصابة بأمراض تتراوح بين الطفح الجلدي والعدوى البكتيرية والفيروسية والأمراض التي ينقلها البعوض.

امرأة مسنة وكلبها البودل وهما يجلسان على فراش مملوء بالهواء ليطفوان فوق مياه الفيضانات. رويترز

وقال ريني فانك، المدير المشارك في إدارة الطوارئ في المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، إن الخطر الصحي الأكثر إلحاحا هو خطر الغرق خصوصا بالنسبة للمحاصرين في مركبات.

والتسمم بأول أكسيد الكربون خطر آخر. وأضاف فانك في مقابلة تليفونية قائلا “نتوقع، للأسف، أن يموت أناس جراء ذلك وأن يصاب أناس بالتسمم”.

لكن مجرد الخوض في مياه الفيضانات قد يسبب طفحا جلديا لأن قدرا كبيرا من المياه ملوث بمواد كيماوية سامة جرفتها مياه الفيضانات من مرائب السكان ومخازن معداتهم.

وقال فانك “الأمر الأول الذي يقلقنا عند حدوث فيضان هو المواد الكيماوية”. ونصح الناس بالاغتسال فورا وغسل أياديهم بعد التعرض لمياه الفيضان.

وقال الدكتور بيتر هوتيز عميد المدرسة الوطنية للطب المداري في كلية بيلور للطب إن الأمراض البكتيرية تمثل مبعث قلق في أعقاب الإعصار هارفي مباشرة رغم أنه من المرجح ألا تشكل الكوليرا، وهي وباء ينتشر في أعقاب كثير من الكوارث الطبيعية في البلدان النامية، مصدر قلق في هيوستون.

وقال الدكتور أميش أداليا وهو مشارك كبير في مركز جون هوبكنز للأمن الصحي إن الملاجئ قد تشكل أيضا خطرا على الصحة العامة.

ترمب يزور تكساس

يعتزم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب زيارة تكساس اليوم الثلاثاء لتقييم مستوى التعامل مع الآثار المدمرة للعاصفة المدارية هارفي وهي أول كارثة طبيعية كبيرة تشهدها البلاد منذ توليه مهام منصبه.

ترمب سيزور وزوجته ميلانيا تكساس لتفقد وحدات الانقاذ في الولاية التي ضربتها العاصفة هارفي. رويترز

وقال ترامب للصحفيين في البيت الأبيض أمس الاثنين “تنسق إدارتي عن كثب مع سلطات الولاية والسلطات المحلية في تكساس ولويزيانا من أجل إنقاذ الأرواح ونشكر أول من استجاب وجميع المعنيين على جهودهم”.

ومن المقرر أن يصل ترامب صباح اليوم إلى كوربس كريستي قرب المكان الذي وصلت فيه العاصفة هارفي إلى اليابسة يوم الجمعة كأقوى إعصار يضرب تكساس منذ أكثر من 50 عاما. وقال البيت الأبيض إن ترامب سيتوجه بعد ذلك إلى أوستن عاصمة تكساس للقاء مسؤولين لإطلاعه على المستجدات ثم سيقوم بجولة في مركز عمليات الطوارئ.

انخفاض أسعار النفط بسبب هارفي

انخفضت أسعار النفط اليوم الثلاثاء في الوقت الذي تتأثر فيه الأسواق بإغلاق نحو 13 في المئة من الطاقة التكريرية للخام في الولايات المتحدة أكبر مستهلك في العالم للنفط بعد أن ضرب إعصار مداري قلب صناعتها النفطية.

وساعد إغلاق مصافي النفط أسعار العقود الآجلة للبنزين الأمريكي على الصعود إلى أعلى مستوى في عامين عند 1.7799 للجالون أمس الاثنين. وبحلول الساعة 0957 بتوقيت جرينتش سجل البنزين 1.7078 دولار.

وانخفضت أسعار العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 42 سنتا إلى 51.47 دولار للبرميل بعد أن جرى تداولها مرتفعة عند 52.19 دولار للبرميل في وقت سابق من الجلسة.

وانخفضت أسعار العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي عشرة سنتات إلى 46.67 دولار للبرميل بعد أن هبطت أكثر من اثنين في المئة في الجلسة السابقة.

من المتوقع أن يستمر هطول الأمطار الغزيرة حتى يوم غد الأربعاء ليتفاقم تأثير الفيضانات الكارثية في هيوستون. رويترز

وقد يؤدي تقييم الأضرار الناجمة عن الإعصار إلى المزيد من التقلبات. وفيما يستعد عدد من مصافي النفط لاستئناف العمل، من المتوقع أن يستمر هطول الأمطار الغزيرة حتى يوم غد الأربعاء ليتفاقم تأثير الفيضانات الكارثية في هيوستون.

وقال أوليفر جاكوب العضو المنتدب لتحليلات النفط لدي شركة بتروماتريكس “يجب أن تعمل مصافي النفط في آسيا بمعدلات أعلى كي تعوض (إغلاق المصافي الأمريكي)، وهو ما يدعم برنت”.

لكن جاكوب حذر من أن حجم الأعمال المتوقفة في قطاع أنشطة المصب في الولايات المتحدة لم يتضح بعد، وأن الأضرار الكبيرة في حقول النفط أو خطوط الأنابيب قد تدعم أسعار خام غرب تكساس الوسيط.

تجدر الإشارة إلى أن العاصفة هارفي هي أقوى إعصار يضرب تكساس منذ أكثر من 50 عاماً وقد وصلت إلى اليابسة يوم الجمعة قرب مدينة كوربس كريستي التي تقع على بعد 354 كيلومتراً جنوبي هيوستون.

Facebook Comments

Post a comment