القتال يشتد في الغوطة الشرقية والأسد يواصل الهجوم!

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

لم تسفر المعركة الدامية في الغوطة الشرقية في سوريا إلا بمزيد من القتل، بعد تسجيل مقتل أكثر من 1100 مدني. فقد قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الجيش السوري دخل في معارك عنيفة مع جماعات المعارضة المسلحة في وقت مبكر اليوم الأحد على جبهة مهمة في الغوطة الشرقية حيث قسم تقدم القوات الحكومية الجيب الخاضع لسيطرة المعارضة فعليا إلى ثلاثة أجزاء.

وبث التلفزيون الرسمي اليوم الأحد تغطية من مشارف مدينة مديرا حيث قال قائد عسكري ميداني لرويترز إن قوات الحكومة السورية وصلت في وقت سابق من اليوم.

وأوضحت المشاهد التلفزيونية تصاعد أعمدة من الدخان الكثيف على على بعد وفجوات ضخمة في الجدران والأسطح وتصاعد دخان عبر الشوارع وكان بالإمكان سماع دوي انفجارات.

وذكر المرصد أن أكثر من 1100 مدني قتلوا في الهجوم على أكبر معقل للمعارضة قرب دمشق منذ أن بدأ قبل ثلاثة أسابيع بقصف مدمر. وأضاف المصدر أن قتالا ضاريا يدور على عدة جبهات يرافقه وابل من نيران المدفعية والغارات الجوية المتواصلة وهجمات الطائرات الهليكوبتر.

وأدى التقدم في مديرا بعد السيطرة على مدينة مسرابا أمس السبت إلى تقسيم الجيب الخاضع لسيطرة المعارضة ويعزل مدينتي حرستا ودوما عن باقي أنحاء الغوطة.

إلا أن مقاتلي المعارضة في الغوطة الشرقية تعهدوا بمواصلة القتال. وذكر بيان صادر عن فصائل الجيش السوري الحر في وقت متأخر أمس السبت أنهم اتخذوا قرارا بعدم قبول الاستسلام أو التفاوض على الانسحاب.

وبعد أن قسم تقدم الجيش هذا الجيب أصبح جيش الإسلام أقوى جماعة في دوما وأحرار الشام الأقوى في حرستا وفيلق الرحمن في الجيب الجنوبي الجديد في الغوطة الشرقية.

وتحدثت وسائل الإعلام السورية أيضا عن تقدم الجيش قرب جسرين وافتريس في الجزء الجنوبي الشرقي من الجيب. ويعتبر الرئيس بشار الأسد وحليفته روسيا جماعات المعارضة جماعات إرهابية ويقولان إن الهجوم ضروري لإنهاء حكم المسلحين لسكان الغوطة.

إلا أن حملة القوات الحكومية العنيفة أثارت إدانة من دول غربية ومطالب متكررة من وكالات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة بوقف إطلاق النار للسماح بوصول المساعدات الإنسانية.

وقال نشطاء ومقاتلون في الغوطة في الأيام القليلة الماضية إن القصف شمل مواد حارقة. وأفاد أطباء محليون بوقوع عدة هجمات بقنابل وذكروا أنه فاحت بعد ذلك رائحة كلور وظهرت أعراض اختناق.

وتنفي الحكومة استخدام مواد حارقة أو أسلحة كيماوية وقالت أمس السبت إن لديها معلومات عن أن مقاتلي المعارضة يعتزمون تدبير هجوم كيماوي زائف لتشويه صورة الجيش.

إطلاق نار

في غضون ذلك قال وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس إن سيكون “من الحمق الشديد” أن تستخدم قوات الحكومة السورية الغاز كسلاح واستشهد بتقارير غير مؤكدة عن شن هجمات بغاز الكلور في الغوطة الشرقية.

ولم يذهب ماتيس الذي يزور سلطنة عمان إلى حد التهديد بالرد على القوات السورية إذا تأكد شنها هجوما بغاز الكلور. ولكنه أشار إلى ضربة بصواريخ كروز على قاعدة جوية سورية في أبريل نيسان 2017 في أعقاب هجوم بغاز السارين.

وقال إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “لديه هامش مناورة سياسية كامل” لاتخاذ أي قرار يعتبره مناسبا. وفي حين تقول الحكومة السورية وروسيا إنهما فتحتا ممرات آمنة تصل إلى المناطق الواقعة تحت سيطرة الحكومة إلا أنه لم يخرج أي من المدنيين بعد.

وتتهم دمشق وموسكو مقاتلي المعارضة بإطلاق النار على أي شخص يحاول المغادرة وهو أمر ينفيه المقاتلون رغم أن شاهدا من رويترز تحدث عن قصف وإطلاق نار قرب أحد الممرات الآمنة يوم الجمعة.

وقال مقاتلو المعارضة وبعض سكان الغوطة الشرقية الذين تواصلت معهم رويترز إن الناس لا يريدون العودة إلى حكم الأسد خشية محاكمتهم وهو أمر تقول الحكومة إنه لا أساس له من الصحة.

وعثر الجيش يوم السبت على 60 مدنيا يختبئون في قبو بمسرابا. وقال نشطاء في الغوطة الشرقية إن الآلاف من سكان مسرابا فروا بالفعل إلى دوما قبل سيطرة الجيش عليها.

وستوجه الهزيمة في الغوطة الشرقية أكبر ضربة لمقاتلي المعارضة منذ ديسمبر كانون الأول عام 2016 عندما طردت قوات الحكومة المسلحين من حلب أكبر معاقلهم الحضرية.

واكتسبت قوات الحكومة السورية، بدعم من الطائرات الحربية الروسية وغيرها من المساعدات العسكرية منذ عام 2015، زخما على عدة جبهات في أنحاء البلاد وطردت مقاتلي المعارضة من عدة جيوب واستعادت أراضي في الشرق من تنظيم الدولة الإسلامية.

إلا أن قوات الحكومة السورية لم تسيطر بعد على كامل البلاد. ويسيطر مقاتلو المعارضة على مناطق واسعة في شمال غرب البلاد وجنوب غربها في حين أن شمال شرق سوريا خاضع لسيطرة مقاتلين أكراد وحلفائهم.

والصبغة العالمية التي اكتسبتها الحرب السورية تعني أن محاولات الجيش السيطرة على عدد من هذه المناطق قد يضع قوات الحكومة السورية والروس والإيرانيين، الذين يدعمونها، في مواجهة قوات مدعومة بشكل مباشر من دول أجنبية كبرى.

Facebook Comments

Leave a Reply