اللواء ابراهيم: استخرجنا رفاة يعتقد أنها للعسكريين المخطوفين

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز، وكالات

بعد الأخبار المتضاربة التي تناقلتها وسائل الإعلام اللبنانية حول مصير الجنود المخطوفين لدى تنظيم داعش منذ العام 2014، أعلن المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم عن “إستخراج رفاة 6 جثث يعتقد أنها تعود للعسكريين المخطوفين نظراً لإرتدائهم الحذاء العسكري، ومن المتوقع أن يرتفع العدد إلى 8″، قائلاً: “باللحظة التي وصلت فيها إلى خيمة الأهالي كان عناصر الجيش اللبناني والأمن العام ينتشلون الرفاة”.

وأشار ابراهيم من خيمة أهالي العسكريين المخطوفين في ساحة رياض الصلح في وسط بيروت، إلى أنه كانت لدينا معلومات عن إستشهاد العسكريين منذ شباط 2015 لكننا لم نستطع أن نؤكد ذلك”، موضحاً أنه “كنت أتمنى أن تكون نهاية هذا الملف كغيره من الملفات السابقة”.

وأعلن أنه “ننتظر نتائج إختبار الحمض النووي لنتأكد من الشكوك التي لدينا لكننا شبه متأكدين من أن الجثث هي للعسكريين المخطوفين”.

وأوضح أن من استسلم من “داعش” هم من أخبرونا بمكان العسكريين والباقين سيتم ترحيلهم إلى سوريا.

وقبل ذلك، كانت قيادة الجيش اللبناني قد أعلنت وقف إطلاق النار اليوم الأحد ليتسنى للطرفين التفاوض بشأن مصير الجنود التسعة المخطوفين لدى تنظيم داعش منذ العام 2014، وسط تضارب معلومات عن مصير هؤلاء الجنود في حال كانوا شهداء أم أحياء.

شهداء أم أحياء؟

فقد وردت معلومات متضاربة لعدد من المؤسسات الإعلامية المحلية تفيد بأن العسكريين المخطوفين لدى داعش قد استشهدوا وتم دفنهم في القلمون، بينما أشارت معلومات أخرى إلى أنهم أحياء، في الوقت الذي قضى وقف إطلاق النار بدخول أعضاء في حزب الله منطقة في القلمون الغربي للتأكد ما إذا كان الجنود اللبنانيون الذين يحتجزهم التنظيم مدفونين هناك.

مقاتلو حزب الله يقفون بالقرب من الدبابات العسكرية في القلمون الغربية، رويترز.

وقد نشر موقع “ليبانون ديبايت” معلومات تفيد بأن العسكريين التسعة المخطوفين لدى “داعش” قد استشهدوا منذ فترة، وهم مدفونين في القلمون.

كذلك، كشفت قناة الميادين نقلاً عم مصادر أمنية أن حزب الله يتجه حالياً الى كشف مكان 8 من الجنود اللبنانيين المخطوفين وسيترك للجيش قرار إعلان هذا المصير، بعدما كشف تنظيم داعش لحزب الله المصير الحقيقي للجنود المختطفين أكانوا ما زالوا احياء ام شهداء.

تم الاتفاق على وقف إطلاق النار من الجهتين أي حزب الله والجيش اللبناني وترحيل “الدواعش” الى دير الزور. رويترز

كما اضافت المعلومات انه قد تم الاتفاق على وقف إطلاق النار من الجهتين أي حزب الله والجيش اللبناني وترحيل “الدواعش” الى دير الزور، هذا بالإضافة الى استلام جثة شهيد لحزب الله موجود لدى “داعش”، على ان يبدأ تنفيذ الاتفاق غدا، بحسب الموقع دائماً.

وفي الاطار نفسه، كشفت مصادر للميادين إن مسلحي داعش قرروا تسليم أنفسهم جميعاً إلى حزب الله، وسط معلومات عن توجه لنقلهم إلى ميادين دير الزور بعد استسلامهم لحزب الله الذي اقترب من مواقعهم.

اللواء ابراهيم: ملف العسكريين سيقفل اليوم

من جهته، أعلن المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم وهو الذي يتولى ملف التفاوض مع تنظيم داعش الإرهابي أن ملف ​العسكريين المخطوفين​ لدى ​تنظيم داعش​ الإرهابي سيقفل اليوم.

واعتبر اللواء ابراهيم، خلال الاحتفال بالعيد الـ 72 للأمن العام، أنه “رغم السعادة التي نشعر بها الا انها تبقى منقوصة ما دام هناك رفاق لنا لا يزال مصيرهم مجهولاً”، واعداً “عائلاتهم ألا يغفو لنا جفن حتى نكشف مصيرهم”، كاشفاً “اننا أصبحنا قريبين من اقفال هذا الملف ولم ولن نوفر جهدا في السابق”.

من جهته، أشار رئيس لجنة أهالي العسكريين المخطوفين لدى داعش حسين يوسف الى “اننا لم نتبلغ بعد أي معلومة رسمية عن أبنائنا وننتظر الإعلان من اللواء عباس إبراهيم”.

كما أعلن نظام مغيط، شقيق المعاون المخطوف ابراهيم مغيط أن أهالي العسكريين المخطوفين سيصلون الى الخيمة خلال ساعة ونصف في رياض الصلح، وسط بيروت، وننتظر الإعلان الرسمي من اللواء ابراهيم وقيادة الجيش.

وقف إطلاق النار: ماذا حصل؟

وكان الجيش اللبناني قد أعلن وقف لإطلاق النار بدأ اليوم الأحد في جيب تابع لتنظيم داعش يمتد على الحدود السورية اللبنانية حيث يقاتل المتشددون الجيش اللبناني على جهة وحزب الله والجيش السوري على الجهة الأخرى، في الوقت الذي لم يشير بيان الجيش إلى وقف لإطلاق النار على الجانب السوري من الحدود.

وقالت قناة المنار إنه بعد إعلان الجيش اللبناني وقف إطلاق النار، تبعه الجيش السوري وحزب الله في إعلان وقف إطلاق النار في هجومهم ضد داعش في منطقة القلمون الغربي بسوريا قرب الحدود.

نصرالله: نحن ذاهبون في الجبهتين للحسم العسكري. رويترز

من جهته، كان الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله إن مقاتلي الحزب سيطر على معظم جيب لتنظيم داعش على الجانب السوري من الحدود مع لبنان في هجوم مشترك مع الجيش السوري.

وأضاف نصر الله في خطاب نقله التلفزيون الخميس (24 أغسطس آب) “تمت إعادة السيطرة على مراحل على ما يزيد عن 270 كيلومتر مربع في الأراضي السورية، وبالتالي بقي تحت سيطرة داعش سواء الوجود الفعلي أو السيطرة بالنار ما يقارب الأربعين كيلومتر مربع”.

وأوضح أن المفاوضات الرامية إلى التوصل لاتفاق هدنة مع داعش بدأت بالتوازي مع القتال لكن الأرجحية هي للعمل العسكري وقال “ونحن ذاهبون في الجبهتين للحسم العسكري”.

يُذكر أن الجيش اللبناني قد شن هجوماً الأسبوع الماضي أطلق عليه لقب “فجر الجرود” على الجانب اللبناني من الحدود قرب بلدة رأس بعلبك في شمال شرق لبنان، وجاء بالتزامن مع هجوم شنه الجيش السوري وحزب الله على مسلحي تنظيم داعش على الجانب السوري، مع الإشارة إلى أن المنطقة الواقعة على الحدود هي آخر منطقة من الحدود اللبنانية السورية تحت سيطرة المتشددين.

من هم العسكريون المخطوفون لدى داعش؟

أسماء العسكريين التسعة هم:

-عبد الرحيم دياب، حسين عمار، خالد حسن، محمد يوسف، علي الحج حسن، مصطفى وهبة، سيف ذبيان، علي المصري، ابراهيم مغيط.

Facebook Comments

Post a comment