الملك السعودي يستحدث جهازاً لأمن الدولة، ويُصدر أوامر أخرى

نيوزويك الشرق الأوسط

أصدر العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز أمراً ملكياً ليل الخميس ٢٠ يوليو/ تموز ٢٠١٧ أمر فيه باستحداث جهاز رئاسة لأمن الدولة يكون منفصلاً عن وزارة الداخلية ويخضع مباشرة لرئيس مجلس الوزراء، أي الملك سلمان نفسه، وينضوي تحته عدة فروع كانت تتبع للداخلية مباشرة.

وقام الملك بفصل  /المديرية العامة للمباحث/  و /قوات الأمن الخاصة/ و /قوات الطوارئ الخاصة/ و /طيران الأمن/ ، و /الإدارة العامة للشؤون الفنية/ و /مركز المعلومات الوطني/ من وزارة الداخلية وإلحاقها برئاسة  جهاز أمن الدولة.

ويرى متابعون أن الجهاز سيتبع في الحقيقة لولي عهد المملكة ووزير دفاعها وإبن الملك، الأمير محمد بن سلمان بحكم أنّه نائب رئيس الوزراء.

وفي حال صحة هذا الأمر، يكون محمد بن سلمان قد اقترب خطوة جديدة نحو تحصين مركزه ودعمه بالرجال المتجانسين معه في رؤيته للمملكة والأدوات التي يحتاجها من أجل دعم هذه الرؤية على كافة الصُعُد الأمنية والسياسية والعسكرية والاقتصادية.

،الملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز رئيس الوزراء الذي سيتبع له جهاز أمن الدولة، إلى يمين الصورة، وإبنه الأمير محمد بن سلمان (شمال الصورة)، ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع. -رويترز

كما وقام الملك بإنهاء  “خدمة الفريق الأول / عبدالعزيز بن محمد الهويريني العسكري” وتعيينه “رئيساً لأمن الدولة بمرتبة وزير ، مع استمراره مديراً عاماً للمباحث العامة” ليصبح حكماً “عضواً في مجلس الشؤون السياسية والأمنية” بحكم كونه رئيساٍ لجهاز أمن الدولة بحسب الأوامر الملكية.

كما تم تعيين “عبدالله بن عبدالكريم بن عبدالعزيز العيسى مساعداً لرئيس أمن الدولة بمرتبة وزير”.

الأوامر الملكية الأساسية

“أوّلاً: ينشأ جهاز باسم ” رئاسة أمن الدولة ” يعنى بكل ما يتعلق بأمن الدولة ، ويرتبط برئيس مجلس الوزراء .

ثانياً : تفصل من وزارة الداخلية كل من ” المديرية العامة للمباحث ” ، و ” قوات الأمن الخاصة” و ” قوات الطوارئ الخاصة ” و ” طيران الأمن ” ، و ” الإدارة العامة للشؤون الفنية ” و ” مركز المعلومات الوطني ” وكافة ما يتعلق بمهمات الرئاسة بما في ذلك مكافحة الإرهاب وتمويله والتحريات المالية ، وتضم إلى ” رئاسة أمن الدولة “.

ثالثا : ينقل إلى ” رئاسة أمن الدولة ” كل ما له علاقة بمهامها في وكالة الشؤون الأمنية وغيرها من الأجهزة ذات العلاقة بوزارة الداخلية من مهام وموظفين ( مدنيين وعسكريين ) وميزانيات وبنود ووثائق ومعلومات .

رابعاً : على جميع القطاعات والأجهزة والإدارات التابعة لوزارة الداخلية و ” رئاسة أمن الدولة ” التعاون فيما بينها ، بما يكفل تقديم الدعم اللازم بما في ذلك الإسناد الميداني، وبما يضمن مباشرة كل جهاز كافة اختصاصاته بكفاءة عالية.

خامساً : يعمل بالبنود السابقة اعتباراً من بداية السنة المالية القادمة ( 1439 / 1440هـ ).”

إقتصادياً

كما وأصدر الملك سلمان أمراً بتعيين “محمد بن عبدالله بن إبراهيم القويز رئيساً لمجلس هيئة السوق المالية بمرتبة وزير”.

ولي العهد

كما أمر الملك بتعيين “بدر بن محمد بن عبدالعزيز بن عساكر مديراً للمكتب الخاص لسمو ولي العهد في الشؤون الخاصة لسموه بمرتبة وزير”، وإعفاء “سليمان بن نايف بن عطالله الكثيري رئيس الشؤون الخاصة لسمو ولي العهد من منصبه”، وتعيين “ثامر بن نبيل بن عبدالإله نصيف رئيساً للشؤن الخاصة لسمو ولي العهد بالمرتبة الممتازة”.

الملك

كما وأعفى الملك “الفريق أول حمد بن محمد العوهلي رئيس الحرس الملكي من منصبه”، وقام بترقية “الفريق ركن سهيل بن صقر المطيري إلى رتبة فريق أول ركن”، وعيّنه “رئيساً للحرس الملكي” وأعفى الفريق أول حمد بن محمد العوهلي رئيس الحرس الملكي من منصبه”، ورقى “الفريق ركن سهيل بن صقر المطيري إلى رتبة فريق أول ركن”، وعينه رئيساً للحرس الملكي.