انتحاري بروكسل مغربي، وحملة مداهمات واسعة

نيوزويك الشرق الأوسط، وكالات 

أعلن وزير الداخلية البلجيكي، جان جامبون، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أنه تم التعرف على هوية منفذ “الهجوم الإرهابي”، الذي استهدف محطة قطارات في بروكسل، مساء الثلاثاء، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل أو أن يكشف عن اسمه.

قال جامبون في تصريحات لتلفزيون “إر تي بي إف” البلجيكي نقلتها وكالة “فرانس برس” إن “هويّة الإرهابي معروفة، تمكّنا من تحديدها” من دون أن يعطي المزيد من التفاصيل حول منفذ الهجوم الذي قتل برصاص جنود بلجيكيين بعد انفجار لم يُسفر عن ضحايا.

وسئل عن فرضية وردت بأن القنبلة التي كان المهاجم يحملها لم تنفجر فعلا، فأجاب “من الواضح أن الانفجار الكبير لم يحصل”.

وكانت قوات الجيش قد قتلت مفجراً انتحارياً مشتبهاً به في محطة القطارات المركزية في بروكسل يوم الثلاثاء لكن لم يسقط مصابون آخرون فيما تتعامل السلطات معه باعتباره حادثاً إرهابياً.

وبحسب السلطات البلجيكية، فإن القوى الأمنية  تقوم بحملة مداهمات واسعة منذ الأمس.

القوى الأمنية البلجيكية تخرج من أحد المنازل في إطار عمليات الدهم الواسعة التي تقوم بها بعد اعتداء بروكسل يوم أمس. -رويترز

وقال ممثلو الادعاء إن الرجل فجر شحنة ناسفة أحدثت انفجاراً صغيراً في المحطة ثم أطلقت عليه النار إحدى الدوريات العسكرية المنتظمة العاملة في بروكسل منذ هجمات سابقة قبل نحو عام.

وامتنع المدعون عن التعليق على روايات شهود ذكروا أن الرجل صاح بشعارات إسلامية في البداية.

وقال المتحدث باسم الادعاء العامّ إريك فان دير سيبت للصحافيين “نعتبر هذا هجوماً إرهابياً”.

والمدينة في حالة تأهب قصوى منذ أن نظم أعضاء خلية تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في بروكسل هجمات في باريس أودت بحياة 130 شخصاً في نوفمبر تشرين الثاني 2015. وقتل مساعدون لهؤلاء المهاجمين بعد ذلك بأربعة أشهر 32 شخصاً في هجمات بمدينتهم.

هذا وقامت الشرطة البلجيكية يوم الأربعاء ٢١ يونيو/حزيران بتطويق منطقة محطة قطارات في مدينة نامور، بعد العثور على “طرد مشبوه” أمام محطة للقطارات.

وقالت شرطة نامور، على صفحتها على موقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي، إنه تم إغلاق المنطقة أمام السيارات والمشاة.

Facebook Comments

Post a comment