انتهاكات جنسية بالجملة في مؤسسة تربوية في الصين!

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

فصلت إحدى المؤسسات التربوية الصينية مدير إحدى دور رياض الأطفال التابعة لها بعدما هزت مزاعم تعرض أطفال لانتهاكات في روضة بالعاصمة بكين قطاع رعاية الطفولة المزدهر في البلاد.

وذكرت مؤسسة (آر.واي.بي) للتعليم قبل المدرسي في بيان في وقت متأخر أمس السبت أنها فصلت معلمة تبلغ من العمر 22 عاما في دار (نيو وورلد) لرياض الأطفال التابعة لها. وأضافت أن الشرطة اعتقلت المعلمة للاشتباه بها في مزاعم الانتهاكات.

وتتحرى شرطة بكين مزاعم تعرض أطفال للانتهاكات في الدار الواقعة بمنطقة تشاويانغ في بكين بعدما نشرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) تقريرا يفيد بأن الشرطة تحقق في مزاعم بتعرض أطفال “للتحرش الجنسي والوخز بالإبر وإعطائهم حبوبا غير معروفة”.

وصدرت قرارات إيقاف عن العمل بحق عدد من المعلمين في روضة الأطفال منذ يوم الخميس.

وذكرت وسائل إعلام أخرى أن أولياء أمور قالوا إن أطفالهم وبعضهم في سن الثالثة أبلغوهم روايات مقلقة عن ذكر بالغ عار يجري “فحوص طبية” على تلاميذ عراة.

وفتحت منطقة تشاويانغ تحقيقا بشأن كل منشآت رعاية الأطفال فيها.

وذكرت وزارة التعليم في بيان يوم الخميس أنها بدأت تحقيقا خاصا في عمل رياض الأطفال وطلبت من إدارات التعليم على مستوى البلاد “الحذر من مثل هذا الأنواع من الحوادث”.

وانتشرت أيضا مزاعم عن حالات منفصلة من تعرض أطفال صينيين للصفع على الوجه والضرب بالعصا وتكميم الأفواه بشريط لاصق مما أثار موجة غضب على الإنترنت.

Facebook Comments

Post a comment