بريطانيا: صحتنا في خطر!

');

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

تشهد بريطانيا مؤخراً تراجع متوسط العمر لديها في مؤشر يبعث على القلق حول الرعاية الصحية التي تقدمها حكومة المملكة المتحدة. فقد قال أستاذ كبير في مجال الصحة العامّة إن متوسط العمر في بريطانيا توقف تقريباً عن الزيادة وذلك بعد أكثر من مئة عام من الارتفاع.

وحتى 2010 ظلّ متوسط العمر عند الميلاد يرتفع عاماً واحداً كل خمسة أعوام للنساء وعاماً واحداً كل ثلاثة أعوام ونصف العام للرجال.

وأفاد تقرير لمعهد الإنصاف في مجال الصحة بأن الزيادة في متوسط العمر تراجعت منذ 2010 إلى النصف وأنها اقتربت من الصفر بين عامي 2013 و2015.

وقال مايكل مارموت أستاذ الصحة العامّة في جامعة كوليدج لندن والذي وضع التقرير إن النتائج غير مألوفة من الناحية التاريخية وتبعث على القلق.

وأضاف أمس الثلاثاء لراديو هيئة الإذاعة البريطانية “لقد توقف ما كنا نتوقعه طوال الوقت وهو الارتفاع المستمر لمتوسط العمر وتحسن الصحة”.

وبلغ متوسط عمر الرجال المولودين في 2010 ما يصل إلى 78.7 عام وارتفع إلى 79.6 عام بحلول 2015 فيما ارتفع متوسط عمر النساء من 82.6 إلى 83.1 عام خلال الفترة نفسها.

وظل متوسط العمر يزيد كل عقد اعتبارا من العام 1890 لكن كانت هناك انخفاضات سنوية من حين لآخر خاصّة خلال الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية.

ولم يحدد مارموت سبباً مباشراً للانخفاض لكنه قال إنه “ربما” تكون لذلك علاقة بسياسات تقشفية تضمنت خفض نصيب الفرد من الإنفاق على الرعاية الصحية منذ 2010 إلى جانب زيادة في حالات الإصابة بخرف الشيخوخة.

وأصبح خرف الشيخوخة أحد أكثر أسباب الوفاة شيوعاً بين النساء اللاتي تتجاوز أعمارهن 80 عاماً وبين الرجال ممن هم أكبر من 85 عاما.

Facebook Comments

Post a comment