بطولة سباق الأبطال للسيارات تثير ضجة في السعودية!

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

سُمع هدير محركات سيارات سباقات بقوة في إستاد الملك فهد الدولي بالرياض مع مشاركة عدد من متسابقي السيارات المعروفين عالميا في بطولة سباق الأبطال للسيارات، التي تنظم لأول مرة في الشرق الأوسط، واستضافتها المملكة العربية السعودية.

وتنافس في البطولة كل من متسابقي فورمولا وان السابقين ديفيد كولتارد وخوان بابلو مونتويا إلى جانب بطل العالم للراليات بيتر سولبيرج وسائقين بينهم السعوديان المعروفان أحمد بن خنين ويزيد الراجحي اللذان تنافسا بشدة قبل خروجهما معا من السباق مبكرا.

واستُقبل المتسابقان السعوديان استقبال الأبطال من جمهور الحضور الذي كان بينهم عائلات سُمح لها بالحضور. وقال سعودي من أهل الرياض يدعى سلطان الصلال مع عائلته “هذي أحد أهم التحولات الجديدة في الدولة، إنه حضور العوائل وحضور الأولاد وكل الأسر تشارك في هذي الأجواء العائلية المليئة بالترفيه”.

وأحرز البريطاني المعروف ديفيد كولتارد لقب بطولة سباق الأبطال للمرة الثانية في مسيرته الرياضية بعدما تغلب على النرويجي بيتر سولبيرج في سباق الرياض. وكولتارد حاليا هو خامس سائق فورمولا يحرز لقب سباق الأبطال للسيارات.

وقال أجنبي يقيم في الرياض يدعى بارنيه فيرنر “وصول حدث رائع كهذا للسعودية أمر رائع، أنظر حولك ترى الجميع مبتسمين. إنه لأمر لطيف أن أكون هنا، أقصد أن أشارك هذا الحدث مع أولادي في مكان فريد كهذا. كما تعرفون لا يمكنني أن أطلب ما هو أفضل من هذا”.

وأضاف سعودي من أهل الرياض يدعى طارق الغامدي مع عائلته “أنا أول مرة أعرف إنه فيه متسابقين سعوديين مشاركين في السباق هدا، قبل شوي فاز أحد المتسابقين السعوديين نبارك له، نتمنى ونطمح إن شاء الله إنه يكون فيه متسابقين كثر من بلدنا يعني يشرفون المملكة”. وقال طفل يدعى لوان فيرنر، يحضر السباق مع أبيه، “رائع، أحببته بشدة”.

وكانت مشاركات السعودية في الراليات الدولية قد عُلقت في عام 2010 بسبب رفض سلطات المملكة السماح بمشاركة النساء فيها. وواصلت المملكة تنظيم البطولات في السنوات الثماني الماضية دون اعتراف رسمي من الاتحاد الدولي للسيارات.

وأنهى مرسوم ملكي للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز أواخر عام 2017 حظر قيادة النساء للسيارات بدءا من يونيو حزيران 2018.

Facebook Comments

Leave a Reply