بيروت خالية من السيارات: حلمٌ لا يتحقق؟

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

تعتبر أزمة السير في لبنان من أسوأ المشكلات التي تواجه اللبنانيين في العاصمة بيروت، وذلك نظراً لإفتقاد المدينة لنظام مواصلات عام كفوء، كما يتعين على من يرغبون في الاستمتاع بركوب الدراجات المغامرة بالسير وسط الشوارع المزدحمة أو مشاركة المشاة في الرصيف المخصص لمن يسيرون على الأقدام.

وينظم ناشطون حملة في بيروت لتشجيع الناس على استخدام الدراجات الهوائية في التنقل رافعين شعار “بيروت أحلى عالبسكليت”.

وقال لبناني يفضل التنقل بالدراجة الهوائية ويدعى عباس “أكيد بأفضل ينعمل طريق للبسكليت (الدراجة الهوائية)، لأنه، هيدا من أحد أحلامنا لأن عجقة (زحام) السير كتير خانقة بالمدينة”.

ويغطي الناشطون محبو الدراجات حوائط في أماكن بارزة بالمدينة بجداريات ورسوم ملونة تحث الناس على استخدام الدراجات في تنقلاتهم.

كما ينظم ناشطو جماعة تسمى “تشين إيفيكت” ورشات عمل في مدارس وجامعات وأنشطة أخرى لتشجيع الناس على استخدام الدراجات.

وقالت زينة حوا، وهي من مؤسسي تشين إيفيكت لتلفزيون رويترز “نحن بندهن حيطان بالشوارع، كلهن يعني عن البسكليت وعن ركب البسكليت وعن ليش البسكليت منيحة بالمدينة وبنجرب نطلع الحسنات تبعيتها، إنه أسرع، إنه ما بتعلق بالعجقة، إنه أوفر. كل هيدول أشياء بنجرب نطلعهن عن الحيطان، وبننقي محلات عادة بيكون فيها عجقة، والحيط بينشاف كتير لحتى نوصل الرسالة تبعيتنا لأكتر طريقة ممكنة”.

ويأمل هؤلاء الناشطون أن يغير قائدو المركبات التي تعلق في الزحام رأيهم بعد رؤية الأعمال الفنية لهم وأن يقرروا التوقف عن استخدام السيارات واستبدالها بدراجات هوائية.

وقال إبراهيم عزام عضو تشين إيفيكت “العالم وخصوصة بلبنان، شاطرين بس ينقوا السير يعني عجقة، عجقة، عجقة ، ويزمروا. وبتشوف شخص واحد قاعد بالسيارة، وما بيفكروا بالحل. بيكون قاعد بالعجقة وبس عم يعصب (ينفعل). بس لما يمرق بس يشوف حيط مكتوب عليه جملة يمكن تطق براسه إنه بكرا (غدا) خلاص ما باجي بالسيارة باستعمل بسكليت. والأحداث اللي عم نعملهن متل بالدراجة إلى العمل بيشجعوا العالم بيفرجوهن قد إيه إنه المسافات بلبنان قريبة”.

وأعضاء تشين إيفيكت عندهم شغف بإخراج الناس من سياراتهم لكي يستبدلوها بالدراجات في تنقلاتهم.

من هؤلاء نديدا رعد، وهي من مؤسسي تشين إيفيكت، التي قالت “تشين إيفيكت هي جماعة هدفها تحمس العالم يستعملوا البسكليت بدل السيارة كوسيلة نقل، من خلال فن الشارع ومشاريع وورشات عمل مع الأولاد ومع المدارس وهيك أشياء”.

وأضافت رعد “الرؤية تبعنا، أنا برأيي، حلمي يعني، إنه تكون بيروت مدينة خالية من السيارات، يكون فيه أماكن انتظار للسيارات حواليها كتير كبار. يعني إذا حدا جاي ما بيعرف من طرابلس، ضبية، النقاش، كذا، بيصفوا بقلب أماكن الانتظار وبيطلعوا ع البسكليت وإلا بيقلب بيروت بيصير كله بسكليتات أو نقل عام للناس اللي ما فيها تتنقل ع البسكليتات وبس، مش سيارات وعجقة وزمامير وخناق ومشاكل”.

وقال شاب لبناني يستخدم الدراجة ويدعى نيكولا خطار “الأولاد اللي بعمري والأكبر فيهن يروحوا ع الشغل، يعني وسيلة بتوفر بنزين، بتوفر مصاري، وأسرع وبتخف العجقة كمان”.

ورسم أعضاء جماعية تشين إيفيكت نحو 20 حائطا في أنحاء بيروت وكتبوا عليها شعارات مثل “احرق دهناتك مش بنزيناتك” و “عجقة..صفة (انتظار)”.

Facebook Comments

Post a comment