تحديث: إنقاذ جميع الأطفال العالقين في كهف في تايلاند

نيوزويك الشرق الأوسط

تحديث ثاني: أعلنت السلطات التايلاندية عن إنقاذ جميع الأطفال الـ١٢ ومدربهم من داخل  كهف ثام لوانغ في شمال تايلاند.

وكان الأطفال، وهم فريق كرة قدم قد ضلوا طريقهم داخل كهف مع مدربهم، منذ ١٥ يوماً وتأخرت جهود انقاذهم بسبب الأمطار الموسمية الغزيرة التي غمرت أنفاق الكهف الضيقة، مما جعل مهمة إخراجهم شبه مستحيلة، وأدت يوم السبت ٧ يوليو إلى وفاة غواص من البحرية التايلاندية.

تحديث أول: إنقاذ ٤ أطفال من داخل كهف ثام لوانغ في تايلاند

حتى مساء الإثنين كانت عملية انقاذ الأطفال الحتجزين داخل كهف ثام لوانغ في تايلاند مستمرة بالرغم من الأمطار الموسمية.

وتم انقاذ ٤ أطفال حتى اللحظة. وكان قد تم انقاذ ٤ أطفال آخرين يوم أمس الأحد ٨ يوليو مما يعني أنه تبقى ٤ اطفال ومدربهم داخل الكهف.

وكانت السلطات التايلاندية قد صرّحت يوم الأحد ٨ يوليو، إنه تم انقاذ طفلين إضافيين، من أصل 12 فتى ومدربهم بعد اسبوعين من اختفائهم داخل كهف غمرته مياه الأمطار الموسمية بشكل مفاجىء، كشف رائد الأعمال إيلون مسك على حسابه في تويتر إنه طور كبسولة هروب صغيرة الحجم كفاية لتحوي فتىً صغير الحجم وقادرة على أن تساع في الأنفاق الضيقة المغمورة بالمياه داخل الكهف، حيث يستطيع عمال الإنقاذ جر الأطفال من خلالها إلى الأمان.

ونشر فيديو للكبسولة التي يتم اختبارها في حوض سباحة.

 

وقال مسك إن هذه الكبسولة من شأنها، في حال ادخال التعديلات عليها أن يتم استخدامها في الفضاء أيضاً.

وكان مسك قد تابع قضية الأطفال المحتجزين على مدى الأيام الماضية وغرّد على حسابه في تويتر قائلا: “حصلت على ردود فعل جيدة من  الخبراء في تايلاند بشأن تصميم كبسولة الهروب … المسار الرئيسي الذي اتبعناه هو غواصة صغيرة بحجم طفل وقد قمنا بذلك عير استخدام أنبوب نقل الأكسجين السائل لصاروخ “فالكون” كبدن. إنه خفيف بما يكفي ليحمله غواصان، وصغير بما يكفي للوصول إلى الفجوات الضيقة. وقوي للغاية.”

وكانت الأمطار الموسمية يقد أعاقت يوم الثلاثاء ٣ يوليو، عملية انقاذ فتية فريق كرة القدم الذين ضلوا طريقهم ليعلقوا داخل كهف في تايلاند وتأجلت عمليات الإنقاذ إلى يوم الأحد، فيما توفي سباح من البحرية التايلاندية وهو يحاول انقاذهم يوم السبت.

ويسابق رجال الإنقاذ الزمن لشفط الماء من كهف في شمال تايلاند، فيما تنذر توقعات بسقوط أمطار غزيرة بتعقيد مهمة انتشال الأطفال ومدربهم العالقين في الكهف قبل أسبوعين.

وشق الغواصون طريقهم بصعوبة لاجتياز ممرات ضيقة ومياه مظلمة للعثور عليهم

وأشاع نبأ العثور على الصبية وهم أحياء فرحة عارمة في البلاد.

وفي لقطات فيديو سجلها رجال الإنقاذ على ضوء كشافات، ظهر الصبية وهم يرتدون سراويل قصيرة وقمصانا باللونين الأحمر والأزرق بينما كان بعضهم جالسا والبعض الآخر واقفا على صخرة مرتفعة تتوسط بركة من المياه وتبعد نحو أربعة كيلومترات عن فتحة الكهف.

Facebook Comments

Leave a Reply