تحديث – داعش تتبنى عملية لاس فيغاس!

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

لم ينتهِ مهرجان موسيقى الريف في لاس فيجاس الأمريكية على خير، بعد هجوم إرهابي بالأسلحة الرشاشة أدى إلى مقتل أكثر من 50 شخصاً حتى الآن وإصابة أكثر من 100 جريح قبل أن تتمكن الشرطة من قتل الجاني.

وبعد أن رفضت السلطات في لاس فيغاس توصيف الهجوم بالإرهابي،  أعلنت وكالة أعماق التابعة لتنظيم داعش مسؤولية التنظيم عن إطلاق النار في لاس فيجاس الذي قتل فيه ما يقل عن 50 شخصاً.

وقالت أعماق “منفذ هجوم لاس فيجاس هو جندي للدولة الإسلامية ونفذ العملية استجابة لنداءات استهداف دول التحالف”.

وقتل مسلح 50 شخصا على الأقل وأصاب أكثر من 200 أثناء حفل لموسيقى الريف في مدينة لاس فيجاس الأمريكية اليوم الاثنين إذ أمطر الجمهور بالرصاص من الطابق 32 في فندق لعدة دقائق قبل أن ترديه الشرطة قتيلا.

ونقلت وكالة أعماق عن مصدر أمني قوله إن منفذ الهجوم “اعتنق الإسلام قبل عدة أشهر”.

وقد صدرت أخبار عدة عن السلطات في لاس فيغاس بعد ساعات على الهجوم تفيد فيه إن المشتبه به أمريكي من سكان لاس فيغاس وشن الهجوم بمفرده لكن السلطات تبحث عن امرأة ملامحها آسيوية قالت الشرطة إنها صاحبت المشتبه به. وأشار رئيس شرطة لاس فيغاس جوزيف لومباردو إلى أنه لا يعتقد أن المشتبه به في الهجوم على صلة بأي جماعات متشددة وأن الأمر قد يكون “متعلقاً بشخص مضطرب”.

ونفى لومباردو تقارير عن إطلاق نار في أماكن أخرى بالمنطقة. ويعتقد أن هناك بعض الضحايا من أفراد الشرطة الذين كانوا خارج نوبة عملهم.

وانتشرت تعليقات غاضبة وساخرة على مواقع التواصل الإجتماعي بسبب رفض السلطات اعتبار الحادث إرهاب، حيث قال البعض إنه لو كان الجاني مسلماً أو أسوداَ أو شرق-أوسطي، لكانت التصريحات الرسمية تغيرت لتستعمل كلمة إرهاب واشتباه بأن العمل إرهابي.

وقال شهود على مواقع التواصل الاجتماعي إن إطلاق النار وقع في آخر ليلة من مهرجان (روت 91 هارفست) لموسيقى الريف الذي يستمر ثلاثة أيام ويحضره الآلاف.

ذكرت وسائل إعلام أمريكية أن مغني موسيقى الريف الأمريكي جيسون ألدين كان يغني على المسرح وقع إطلاق النار لكنه لم يصب. رويترز

وذكرت وسائل إعلام أمريكية من بينها فوكس نيوز أن مغني موسيقى الريف الأمريكي جيسون ألدين كان يغني على المسرح في حوالي الساعة 10:45 مساء أمس الأحد بالتوقيت المحلي عندما وقع إطلاق النار لكنه لم يصب. وكان الحفل مقاما خارج منتجع وكازينو ماندالاي باي في المدينة التي تشتهر بنوادي لعب القمار في ولاية نيفادا.

وأشارت قناة (سي.إن.إن) إلى أن جميع الفنانين المشاركين في المهرجان بخير، في الوقت الذي لم تكشف الشرطة عن معلومات تشير إلى الدافع وراء إطلاق النار ولم تكشف عن هوية المشتبه به.

تجدر الإشارة إلى أن إطلاق النار في لاس فيجاس أعاد إلى الأذهان إطلاق النار بشكل عشوائي في أثناء حفل لموسيقى الروك في باريس عام 2015 مما أسفر عن مقتل 89 شخصا ووقع في إطار هجمات منسقة لإسلاميين متشددين أودت بحياة 130 شخصا.

Facebook Comments

Post a comment