ترمب: لن أصادق على التزام إيران بالاتفاق النووي، وأوروبا ترد

وكالات

قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب يوم الجمعة عدم التصديق على التزام إيران بالاتفاق النووي المبرم في العام 2015 موجها ضربة للاتفاق في تحد للقوى العالمية الأخرى.

وقال ترمب في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض في معرض كشفه عن استراتيجية مشددة تجاه طهران ”بناء على سجل الوقائع الذي عرضته.. أعلن اليوم أننا لا يمكن أن نقدم هذا التصديق ولن نقدمه“.

ولا تعني خطوة ترمب إنسحاب الولايات المتحدة الأميركية من الإتفاقية.

وقالت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيدريكا موجيريني اليوم الجمعة، إن الولايات المتحدة لا يمكنها إلغاء الاتفاق النووي الموقع عام 2015 بين إيران وقوى عالمية، وذلك ردا على قرار الرئيس ترمب عدم التصديق على التزام طهران بالاتفاق.

وبحسب “رويترز”، قالت موجيريني التي ترأست المراحل النهائية للمحادثات التاريخية “لا يمكننا أن نتحمل نتائج تفكيك المجتمع الدولي لاتفاق نووي ناجح”.

وأضافت للصحفيين “هذا الاتفاق ليس ثنائيا… المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي معه أشارا بوضوح إلى أن الاتفاق قائم وسيظل قائما”.

وأكدت أنها تحدثت مع وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون فور إلقاء ترمب خطابه اليوم الجمعة.

في المقابل أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس عن أمله باستمرار العمل بالاتفاق النووي ا بين إيران ومجموعة خمسة زائد واحد.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك في تصريح الجمعة “إن غوتيريس يعتبر أن الاتفاق اختراق في غاية الأهمية لتعزيز عدم انتشار الأسلحة النووية وتحقيق تقدم في السلم والأمن في العالم”.

وأضاف أن “الأمين العام يأمل كثيرا باستمرار الاتفاق”.

Facebook Comments

Post a comment