حدث في مثل هذا اليوم: 11 أبريل 2006

أعلن الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد نجاح إيران في تخصيب اليورانيوم قائلاً أن العملية هي لأغراض سلمية.

وقد جاء الإعلان في خطاب تلفزيوني من مدينة مشهد بشمال شرق البلاد.

وقال ”إنني أعلن رسمياً في حديثي هذا أن إيران قد انضمت إلى النادي النووي والبلدان التي تمتلك التكنولوجيا النووية“. وقد نجحت إيران في تخصيب اليورانيوم بنسبة 3.5% باستخدام أكثر من 100 جهاز طرد مركزي.

وأثار هذا الإعلان ضجة في العالم، حيث قالت وزيرة الخارجية الأمريكية آنذاك، كوندوليزا رايس، إنه يتوجب على مجلس الأمن أن ينظر في “خطوات قوية” لحث طهران على تغيير مسارها في طموحها النووي.

وقد جاء الرد من الرئيس أحمدي نجاد أن إيران لن تتراجع عن تخصيب اليورانيوم وأن العالم يجب أن يعامل إيران كقوة نووية، قائلا ”ردنا على أولئك الذين هم غاضبون بحق إيران في إنجاز دورة وقود نووية كاملة في جملة واحدة فقط ، نحن نقول لهم: كن غاضباً علينا، وموتوا بغيظكم، لأننا لن نجري محادثات مع أي شخص عن حق الأمة الإيرانية في تخصيب اليورانيوم“.

Facebook Comments

Leave a Reply