حزب الله يستقبل أسراه وأميركا تساعد الجيش ضد داعش

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز، وكالات

بدأت اليوم مفاعيل تطبيق وقف اطلاق النار واستعادة حزب الله لأسراه الموجودين لدى جبهة النصرة منذ 8 أشهر، فيما أشارت وسائل إعلامية أجنبية أن الجيش اللبناني يحظى بمساعدة قوات أميركية خاصة في معركته المقبلة ضد تنظيم داعش.

الخبر الذي نشرته قناة “الحرة” الأميركية مفاده أن 70 عنصراً من القوات الخاصة الأميركية يساعدون الجيش اللبناني في معركته المقبلة ضد داعش. الخبر الذي تلقفته المصادر الأمنية اللبنانية على أن العدد المفترض من عناصر القوات الخاصة الاميركية موجود منذ فترة طويلة في لبنان وهو يقوم بمهام تدريبية وتقييم تدريب ومراقبة جودة العتاد المسلم الى الجيش، بحسب ما ذكرت قناة lbci.

حزب الله يسترد أسراه

أشارت عدد من الوسائل الاعلامية اللبنانية إلى أن عدداً من السوريين قد غادروا لبنان ابان اتفاق لوقف إطلاق النار بين حزب الله وعناصر جبهة النصرة، بحيث بدأوا اليوم الخميس العبور إلى منطقة خاضعة لسيطرة المعارضة في سوريا حيث سيتم توطينهم.

وفي إطار الاتفاق ذاته بدأ الإفراج عن أسرى من مقاتلي حزب الله عند نقطة العبور نفسها ما بين مناطق تسيطر عليها الحكومة ومناطق تحت سيطرة المعارضة في شمال غرب سوريا.

ونشر “الإعلام الحربي” التابع لـ”حزب الله” شريط فيديو يبيّن أول ظهور لأسرى “حزب الله” الذين حُرروا اليوم.

وذكرت قناة المنار التلفزيونية التابعة لحزب الله أن قافلة تضم أكثر من مئة حافلة وصلت اليوم الخميس إلى منطقة السعن في محافظة حماة حيث بدأت العبور من مناطق حكومية. وغادرت الحافلات عرسال مساء الأربعاء.

الحافلات التي غادرت الأراضي اللبنانية الحدودية مع سوريا وهي تحمل عناصر جبهة النصرة الارهابية وعدداً من اللاجئين. رويترز

وغادر نحو سبعة آلاف سوري بينهم عناصر إرهابية من جبهة النصرة، بالإضافة إلى لاجئين من منطقة عرسال على الحدود بين لبنان وسوريا في إطار اتفاق وقف إطلاق النار الذي يتضمن أيضا تسليم أسرى من مقاتلي حزب الله.

وبثت قناة المنار مشاهد قالت عنها إنها لقطات حية للتبادل حيث ظهر صف من الحافلات وهو يتحرك ببطء على طريق ضيق وسيارة إسعاف تتحرك في الاتجاه المعاكس، وأضاف الإعلام الحربي التابع لحزب الله إن مقاتلي الحزب دخلوا اليوم إلى المناطق التي تركها مقاتلو النصرة بموجب اتفاق وقف إطلاق النار.

وفي معرض حديثه عن الفصائل المسلحة أشار المدير العام للأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم إلى أن “سرايا أهل الشام سينسحبون إلى القلمون خلال أيام معدودة وهذا الموضوع لن يطول وخلال الأيام القليلة القادمة سنرى سرايا أهل الشام خلف الحدود اللبنانية”.

وتشبه صفقة نقل المتشددين مع أعداد كبيرة من اللاجئين اتفاقات أبرمت داخل سوريا حيث نقلت بموجبها دمشق مقاتلين ومدنيين إلى مناطق أخرى تسيطر عليها المعارضة.

يُذكر أن سريان وقف إطلاق النار كان قد بدأ الأسبوع الماضي بعد أيام من هجوم شنه حزب الله والجيش السوري لطرد متشددي جبهة النصرة وجماعات متشددة أخرى من آخر موطئ قدم لهم في المنطقة الحدودية بين لبنان وسوريا.

Facebook Comments

Post a comment