حلّ القضايا التاريخيّة غير المحلولة بالإدراك المتأخر –والتقنيات الحديثة

جيسيكا وابنر

نيوزويك

 

خلال السنوات الـ 25 الماضية، استضاف فيليب ماكوياك، وهو أستاذ (فخريّ الآن) في كليّة الطبّ بجامعة ميريلاند في بالتيمور، مؤتمراً عن حلّ قضايا الوفيّات الغامضة للشخصيّات التاريخيّة. وقد ولّدت هذه الاجتماعات بعض التشخيصات المبهرة جداً لوفاة أشخاص مثل جان دارك، أبراهام لنكولن، واختيار هذا العام، صلاح الدين، أول سلطان في مصر. تحدّثت نيوزويك إلى ماكوياك عن هوسه بهذه القضايا غير المحلولة، والتي بدأت مع الكاتب إدغار آلان بو.

ماذا عن موت بو هل أثار اهتمامك؟

في عام 1849، عُثر على بو في قناةٍ في بالتيمور، وتوفي بعد وقتٍ قصير. واعتقد مقدم العرض في مؤتمرنا الأول أن أعراضه كانت بسبب داء الكلب. واستناداً إلى حياة الكاتب وتاريخه الطبيّ، بدا لي أنه على الأرجح مات من الهذيان الارتعاشيّ، وهي حالة ناجمة عن انسحاب الكحول، وشملت التخمينات الأخرى التهاب الدماغ والقتل.

ألا نعرف سبب وفاة ابراهام لنكولن وجان دارك؟

كان سؤالنا حول موت جان دارك مختلفاً بعض الشيء. أنشأنا محكمة لنصدر حكماً بشأن ما إذا كان ينبغي تبرئتها استناداً إلى علّة الجنون. سواءً كانت متوهمة، أو أنها كانت تجري محادثات مع ممثلين عن الله. اختارت هيئة محلفينا أن تصدق القول السابق. بالمناسبة، أُعدمت جان دارك حرقاً ليس بسبب محادثاتها المعلنَة، ولكن لأنها ارتدت ملابس الرجال.

بالنسبة إلى أبراهام لينكولن، أردنا أن نعرف إذا كان بقاؤه على قيد الحياة ممكناً لو كان قد حصل على العلاج الحديث للإصابات. وقد توصّل رئيس وحدة الإصابات إلى أنّ لينكولن قد نجا واستمر في رئاسته. في ذلك الوقت، ظننت أن هذا الاستنتاج سخيف، حيث اخترقت رصاصة الجانب الأيسر من رأسه، ودمّرت كل ما في طريقها. ولكن تعافت غابرييل غيفوردس بعد أن عانت من الإصابة نفسها، وهي الآن على ما يرام.

ماذا عن بيتهوفن؟

كان بيتهوفن مريضاً معظم حياته. ربما عانى من متلازمة القولون العصبيّ وهو شابّ. بدأ يفقد حاسة سمعه في أوائل ثلاثينياته، وأصبح أصمّ تماماً في سنّ الخمسين. كان بيتهوفن مصاباً بأمراض متعددة بما فيها تليّف الكبد في مرحلته الأخيرة. عندما مات، كان يسعل دماً وبطنه مليء بالسوائل الحمضيّة. وكشف تشريح الجثة عن وجود ضمور في المخ، وضعف في الأعصاب السمعيّة، وبعض التشوّهات العظميّة. كان مستنفداً. اعتقد مقدم مؤتمرنا أنه ربما كان مصاباً بمرض الزهريّ. قد يكون هذا المرض خِلقي ، لكننا نعرف أيضاً أن بيتهوفن كان يرعى العاهرات في وقت كان يُعتقد أن 10% من سكان أوروبا مصابون بمرض الزهريّ.

ولماذا اخترتم صلاح الدين هذا العام؟

لا يختلف الصراع في الأرض المقدسة في الوقت الحالي كثيراً عن الصراع في زمنه. قد تختلف الأطراف الفاعلة، لكن العديد من المشكلات  تتشابه. كان الإصلاح الداخلي في الإسلام مشكلة كبرى بالنسبة لصلاح الدين [واسمه العربي الكامل صلاح الدين يوسف بن أيوب]، الذي قضى المزيد من الوقت في محاربة الطوائف الأخرى أكثر من محاربة المسيحيين، على الرغم من أنه عندما حوّل اهتمامه إليهم بالفعل، سحق قوات الإفرنجية، التي كانت تسيطر على القدس منذ حوالي 80 عاماً.

ما السبب المحتمل لوفاته؟

التهاب سحايا السلي، اعتماداً على نوبات الصداع التي كانت تصيبه والمشاكل النفسيّة التي مرّ بها كلما ازداد مرضه. قبل وفاته بفترة وجيزة، كان يتعرق كثيراً لدرجة أنّ العرق انتقل من مرتبته وشكّل بركة صغيرة على الأرض. هذا النوع من العرق هو أيضاً سمة مميّزة إلى حدّ ما لمرض السل، والذي كان متفشياً في المنطقة في ذلك الوقت. ومع ذلك يعتقد مقدم مؤتمرنا أن صلاح الدين توفي بسبب حمى التيفوئيد.

من هي الشخصية التي ستتناولها في 2019؟

لا أستطيع أن أخبرك الاسم، ولكنها شخصية دينيّة ماتت من مرض غامض أوائل العصور الوسطى. سيكون لدينا طبيب تشخيص مع إمكانية الوصول إلى كمبيوتر عملاق موضوع أمام الطبيب يستعين من خلاله في التشخيص بشبكة من الأطباء.

Facebook Comments

Leave a Reply