خامنئي: إيران تحبط مخططا للإطاحة بالنظام!

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

اعتبر الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي اليوم الثلاثاء أن إيران أحبطت محاولات من أعدائها في الخارج لتحويل الاحتجاجات المشروعة إلى تمرد للإطاحة بالجمهورية الإسلامية.

وأكدت تصريحاته على تويتر ووسائل الإعلام الإيرانية ثقة المؤسسة الإيرانية في أنها أخمدت الاضطرابات التي امتدت إلى أكثر من 80 مدينة وقتل خلالها 22 شخصا على الأقل منذ نهاية ديسمبر كانون الأول.

وقال خامنئي على تويتر “مرة أخرى تقول الأمة للولايات المتحدة وبريطانيا ومن يسعون للإطاحة بالجمهورية الإسلامية الإيرانية من الخارج ’لقد فشلتم.. وستفشلون في المستقبل أيضا’”.

وقال الحرس الثوري يوم الأحد إن قوات الأمن تمكنت من إخماد اضطرابات أثارها أعداء أجانب.

وتم القبض على ألف شخص على الأقل في أكبر احتجاجات مناهضة للحكومة منذ نحو عقد وتقول السلطة القضائية إن زعماء الاضطرابات قد يواجهون عقوبة الإعدام.

وقال خامنئي إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كان يسعى لجذب الأنظار عندما كتب تغريدة يدعم بها المحتجين قائلا إنهم يحاولون “إبعاد حكومتهم الفاسدة” وأنهم “سيجدون دعما كبيرا من الولايات المتحدة في الوقت المناسب”.

وأضاف خامنئي على تويتر “هذا الرجل الذي يجلس في البيت الأبيض الذي يبدو أنه رجل غير متزن على الإطلاق عليه أن يدرك أن هذه المسرحيات المتطرفة والمضطربة لن تمر دون رد”.

وبالإضافة إلى واشنطن ولندن ألقى خامنئي باللوم في العنف على إسرائيل وجماعة مجاهدي خلق المنشقة “وحكومة ثرية” في الخليج في إشارة إلى السعودية منافس إيران على النفوذ في المنطقة.

ووصف خامنئي الاحتجاجات “باللعب بالنار” ولكنه قال إن من حق المواطنين الإعراب عن مخاوفهم المشروعة في تنازل نادر من زعيم عادة ما يبدي دعما واضحا للقمع الأمني. وكانت الاحتجاجات اندلعت أساسا بسبب الأوضاع الاقتصادية ثم تحولت إلى السياسة.

ونُقل عن خامنئي قوله “يجب التعامل مع هذه المخاوف. يجب أن نستمع. يجب أن نصغي. يجب أن نقدم إجابات بقدر استطاعتنا” في تلميح إلى أن حكومة الرئيس حسن روحاني ليست وحدها من يجب عليه الاستجابة وإنما أيضا القيادة الدينية. وقال “لا أقول أنه يجب عليهم المتابعة. أنا مسؤول أيضا. كلنا علينا المتابعة”.

Facebook Comments

Leave a Reply