خطوبة الأمير هاري… التاريخ يعيد نفسه مع استثناءات‎

نيوزويك الشرق الأوسط

عندما أعلن  الأمير البريطاني هاري، 33، خطبته على صديقته الممثلة الأميركية ميغان ماركل، 36، الأسبوع الماضي، أثار خبر خطوبة أصغر أبناء الأميرة ديانا على ميغان عاصفة من ردود الفعل المختلطة التي تراوحت ما بين مهنئ ومعارض.

الآنسة ماركل هي ممثلة ومُطلقة وتكبر هاري بثلاث سنوات وهو ما ينطبق على عم جدة هاري. الصورة من رويترز

فبالنسبة للبعض، فإن قيام أحد أفراد العائلة المالكة بالاقتران من فتاة من عامة الشعب كان ليكون أمراً عادياً، تماماً ككاثرين (كايت) ميدلتون زوجة الأمير وليام، شقيق هاري الأكبر.

لكن الآنسة ماركل هي ممثلة ومُطلقة وتكبر هاري بثلاث سنوات وهو ما ينطبق على عم جدة هاري، الملك جورج، الذي أُجبِرَ على التخلي عن العرش من أجل الزواج بالسيدة سيمبسون المُطلقة الأميركية.

وبالنسبة لبعض العنصريين، فإن جذور ماركل العرقية المختلطة تُثير الحساسية لديهم. فوالدة ماركل هي من أصول افريقية مما يجعل أي من من أبناء هاري المستقبليين مع ماركل رُبع افريقيين.

وعلى الرغم من كل هذه الحساسيات، فإن العائلة المالكة في بريطانيا وبخاصة الملكة اليزابيث الثانية قد منحت هاري بركتها للزواج من ماركل.

وبحسب تصريحات الأمير تشارلز، فإن الزفاف سيتم في ربيع العام ٢٠١٨. وبما ان التقاليد البريطانية المتبعة تجعل عقد القران بين ٤ الى ٨ اشهر من اعلان الخطوبة، فيُرَجّح أن يُعقد الحفل في شهر مارس/ آذار ٢٠١٨، أي قبل شهر من ولادة الابن الثالث للأمير ويليام وزوجته كايت، والتي كان قد أعلن قصر كنسينغتون أنها ستكون في شهر أبريل/ نيسان ٢٠١٨، أو في شهر مايو/ أيار ٢٠١٨.

يُذكر أن الأمير هاري كان قد كشف أنه استخدم بضع ماسات من خاتم خطوبة والدته لتصميم الخاتم الذي تقدم به إلى ماركل. رويترز

يُذكر أن الأمير هاري كان قد كشف أنه استخدم بضع ماسات من خاتم خطوبة والدته لتصميم الخاتم الذي تقدم به إلى ماركل.

وكان خاتم خطوبة الأميرة الراحلة ديانا الشهير قد اهداها اياه الأمير تشارلز في العام 1981.

ومن المتوقع أن يقيم الثنائي الملكي في  قصر كنسينغتون في لندن، وهو نفس القصر الذي يقيم فيه الأمير وليام مع عائلته.

هذا وستعتزل ماركل التمثيل، رغم أنها كانت جزءاً من المسلسل الأميركي الشهير ”Suits” الذي تدور احداثه في اروقة المحاكم وشركات المحاماة في الولايات المتحدة الأميركية، وهو ما ينطبق أيضاً على الممثلة الأميركية الراحلة غريس كيلي التي تخلت عن عالم الفن إثر زواجها من الأمير رينيه، أمير موناكو منتصف القرن الماضي.

وتُعد ماركل شخصاً ذكياً وتشارك في العديد من الأنشطة الإنسانية وهي أيضا أحد المدافعين عن حقوق المرأة وتؤيد المساواة بين الجنسين مما يجعلها اضافة جميلة ومميزه للأسرة الحاكمة.

Facebook Comments

Post a comment