دعوى قضائية ضد حكومة النرويج لوقف التنقيب عن النفط في القطب الشمالي!

نيوزويك الشرق الأوسط، غرينبيس

بدأت اليوم محكمة مقاطعة أوسلو جلستها الأولى في الدعوى القضائية التي رفعتها كل من منظمتي “غرينبيس في دول الشمال” و “نايتشر اند يوث” على الحكومة النرويجية ضد مشروع فتح مناطق جديدة في القطب الشمالي للتنقيب عن النفط. اذ ان التنقيب عن النفط في القطب الشمالي  ينتهك اتفاق باريس والدستور النرويجي. وفي حال الفوز ستشكّلُ هذه القضية سابقةً دولية في تاريخ قضايا المناخ في العالم.

وقد انضمت حملة “غراند بارنتس كلايمت” في النرويج إلى هذه القضية كجهة متدخلة للوقوف ضد الحكومة والداعمة للجمعيات البيئية.

وسوف تنعقد المحاكمة من 14 إلى 23 تشرين الثاني، وفيها سيتم الادعاء على الحكومة النرويجية بتهمة انتهاك الحق في بيئة صحية وآمنة للأجيال المقبلة والتي يمنحها الدستور النرويجي. وستكون هذه هي المرة الأولى التي يستخدم فيها هذا الحق في المحكمة. وتتمتع نحو 90 دولة في العالم بحق دستوري في بيئة سليمة، ويمكن أن يكون لهذه الدعوى تأثير مضاعف يساعد في توجيه الولايات القضائية الأخرى حول كيفية تفسير هذه الحقوق في نظمها القانونية، وإلهام المزيد من الناس لمساءلة حكوماتهم.

قال مدير منظمة غرينبيس في النرويج ترولس غولوسن: ” انه يوم عظيم لنا جميعاً لكل من يقف في وجه ظاهرة التغير المناخي وفي وجه الحكومات الجشعة فى جميع أنحاء العالم.  ومن الواضح أن نشاطات  التنقيب عن النفط الجديدة تشكل انتهاكا لاتفاق باريس والدستور النرويجي، ونتطلع اليوم الى رفع هذه الحجج في المحكمة”.

وأضافت إنغريد سكولدفر، رئيسة جمعية “نيتشر اند يوث”: “إن الحكومة النرويجية، شأنها شأن كل حكومة، ملزمة بحماية حق الناس في بيئة سليمة. نحن جيل الشباب وأطفالنا سنتأثر بتداعيات حرق النفط. هذه الدعوى القضائية  تمنحنا فرصة حاسمة لحماية مستقبلنا”.

وفي الوقت الذي تبدأ فيه محاكمة المناخ في النرويج، تستضيف فيجي مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ  في دورته الثالثة والعشرين الذي يعقد في بون/ألمانيا، ويحضر اليوم الأول من المحاكمة في أوسلو ممثلان شابان من فيجي.

وستدافع الحكومة النرويجية عن قرارها، للمرة الأولى منذ 20 عاما، بفتح منطقة جديدة للتنقيب عن النفط فى بحر بارنتس، مما يسمح ل 13 شركة بترول ببدء حملات نفطية استكشافية جديدة فى القطب الشمالى. وهذا الصيف، بدأت “ستات أويل”، المملوكة من قبل الدولة  النرويجية، عمليات التنقيب فى القطب الشمالي.

Facebook Comments

Post a comment