رئيس زيمبابوي لا يريد التنحي عن كرسي السلطة!

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

شوهدت مركبات عسكرية خارج مبنى برلمان زيمبابوي بينما كان جنود يجوبون الشوارع في العاصمة هاراري اليوم الخميس (16 نوفمبر تشرين الثاني).

وقال مصدر بالمخابرات إن الرئيس روبرت موجابي يصر على أنه الحاكم الشرعي الوحيد لزيمبابوي ويرفض وساطة يقوم بها قس كاثوليكي للسماح للزعيم البالغ من العمر 93 عاما بخروج كريم من السلطة.

الرئيس روبرت موجابي يصر على أنه الحاكم الشرعي الوحيد لزيمبابوي. رويترز

وقال مصدر سياسي كبير لرويترز إن القس فيديليس موكونوري يتوسط بين موجابي وجنرالات الجيش الذين استولوا على السلطة أمس الأربعاء (15 نوفمبر تشرين الثاني) في عملية قالوا إنها تستهدف “مجرمين” في الدائرة المقربة من الرئيس.

ولم يذكر المصدر تفاصيل عن المحادثات التي تهدف فيما يبدو إلى نقل السلطة بطريقة سلسة وسلمية بعد رحيل موجابي الذي يقود البلاد منذ استقلالها عام 1980.

وفي حين ينظر الكثير من الأفارقة إلى موجابي على أنه من أبطال التحرير فإن الغرب يعتبره طاغية تسبب أسلوبه الكارثي في إدارة الاقتصاد واستعداده للجوء إلى العنف من أجل البقاء في السلطة إلى تدمير واحدة من أكثر الدول الواعدة في أفريقيا.

يعتبر الغرب موغابي على أنه طاغية تسبب أسلوبه الكارثي في إدارة الاقتصاد واستعداده للجوء إلى العنف من أجل البقاء في السلطة. رويترز

وأشارت وثائق لمخابرات زيمبابوي اطلعت عليها رويترز إلى أن إمرسون منانجاجوا الذي أُقيل من منصب نائب الرئيس في وقت سابق هذا الشهر كان يضع رؤية لمرحلة ما بعد موجابي مع الجيش والمعارضة منذ أكثر من عام.

Facebook Comments

Post a comment