روحاني رئيساً لإيران بأغلبية أصوات المقترعين

');

ليلى حاطوم

نيوزويك الشرق الأوسط

إنتُخِبَ الرئيس الإيراني حسن روحاني  لولاية ثانية إثر تفوقه بأكثر من سبعة ملايين صوت على أقرب منافسيه إبراهيم رئيسي المدعوم من قِبَل الحرس الثوري الإيراني، في دلالة على توق الشعب الإيراني للإعتدال ولتحقيق مزيد من الإصلاحات داخل الجمهورية الإسلامية.

وحصد روحاني ما يزيد عن ٢٢،٨ مليون صوت من أصوات المقترعين الإيرانيين مقابل ١٥،٥ مليون صوت لرئيسي بحسب ما أعلنه التلفيزيون الرسمي للبلاد يوم السبت ٢٠ مايو، ٢٠١٧.

ويعزو المراقبون فوز روحاني بأغلبية ٥٧٪ من الأصوات إلى نجاحه في الولاية الماضية لكسر العزلة التي كان الغرب قد فرضها على بلاده، وتوصله لتوقيع اتفاق نووي  ساهم باحتفاظ  طهران على بعض مفاعلاتها النووية بالرغم من اعتراض بعض دول الخليج العربي على المقلب الآخر من الحاجز المائي خاصة بين الجارين اللدودين السعودية وإيران.

كما يُعدّ فوز روحاني صفعة لنظام الملالي الذي يترأسه آية الله علي خامنئي ذوال٧٧ عاماً، الداعم الأكبر لرئيسي.

يُذكر أن الصحافة الإيرانية كانت قد وصفت رئيسي بخليفة خامنئي، في إشارة لمدى قارب وتفاهم الطرفين.

Facebook Comments

Post a comment