روسيا تهزم اسبانيا!  

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

بلغت روسيا مستضيفة كأس العالم لكرة القدم دور الثمانية للبطولة يوم الأحد بفوزها 4-3 على إسبانيا بركلات الترجيح عقب التعادل 1-1 في الوقتين الأصلي والاضافي لتضرب موعدا مع الفائز من لقاء الدنمرك وكرواتيا في الدور المقبل.

وتصدى أكينفييف البالغ عمره 32 عاما لركلتي ترجيح من كوكي واياجو اسباس بعدما أحرز الفريقان أول ركلتين لكل منهما وهي المرة الأولى التي تلجأ فيها روسيا لركلات الترجيح خلال كأس العالم على الإطلاق وتصعد لمواجهة الدنمرك أو كرواتيا في دور الثمانية.

ومع وجود دميتري ميدفيديف رئيس وزراء روسيا في المدرجات أشعل تأهل المنتخب الوطني موجة من السعادة حيث احتفل الآلاف في الميدان الأحمر وفي أماكن أخرى.

وقال ستانيسلاف تشيرتشيسوف مدرب روسيا ”اللاعبون لن يفعلوا أشياء لمجرد أن مدربهم طلب منهم ذلك. يجب عليهم الشعور بالمسؤولية وقد كانوا كذلك الليلة“.

وأضاف المدرب الذي تلقى مكالمة هاتفية من الرئيس فلاديمير بوتين قبل ساعات قليلة من المباراة ”أن تكون فريقا قويا فهذا أمر مختلف لكن عليك أن تكون الأفضل على أرض الملعب. ”الليلة كنا الفريق المناسب في الوقت المناسب“.

وبلغت الإثارة ذروتها خلال تنفيذ ركلات الترجيح أمام 78 ألف متفرج في ملعب لوجنيكي في العاصمة موسكو حيث احتفظ لاعبو روسيا الأربعة الذين نفذوا ركلات الترجيح بهدوئهم بينما تصدى أكينفييف لتسديدة كوكي.

ثم أنقذ أكينفييف، الذي بدأ مسيرته المحترفة بالتصدي لركلة جزاء في أول مباراة له على الإطلاق، ركلة من اياجو اسباس لتنطلق الاحتفالات المجنونة.

وقال أكينفييف ”في الشوط الثاني كنا نحاول الدفاع. لعبنا من أجل الوصول لركلات الترجيح وهذا ما حدث. الحمد لله. نخوض بطولة رائعة على أرضنا“.

وشكل هذا خروجا مؤلما لاسبانيا من كأس العالم ولمدربها فرناندو هييرو الذي تولى المسؤولية في اللحظات الأخيرة بديلا ليولن لوبتيجي الذي اقيل عشية البطولة عقب قبوله بعرض ريال مدريد لتولي تدريب الفريق.

آمال كبيرة

وأبلغ هييرو الصحفيين ”هناك الكثير من الألم بين أفراد البعثة واللاعبين والجهاز التدريبي. آمالنا كانت كبيرة في هذه البطولة ولم يكن مقدرا لنا أن نحققها.

”قدم 15 لاعبا كل ما لديهم وليس لدي أي شكوى. هذه هي كرة القدم. استحوذنا أكثر على الكرة ووصلنا إلى منطقة الجزاء كثيرا. نتفهم أن في هذه اللحظات تتطلب ان تكون أكثر فاعلية“.

وتقدمت إسبانيا، التي لم تنتصر من قبل على أي دولة مستضيفة في كأس العالم أو بطولة أوروبا، في الدقيقة 12 بعد أن سجل سيرجي إجناشفيتش مدافع روسيا (38 عاما) بالخطأ في شباكه بعد كرة مشتركة مع سيرجيو راموس قائد إسبانيا ليصبح الهدف العكسي العاشر خلال البطولة الحالية.

وهمينت إسبانيا بطلة أوروبا السابقة على المباراة عبر التمرير السلس لكن دون فعالية حيث أخفق الفريق في صنع فرص أخرى للتسجيل في الشوط الأول.

وفي المقابل بدا أصحاب الأرض دون أنياب هجومية وكانت تسديدة ألكسندر جولوفين الفرصة الوحيدة حتى لمس جيرار بيكي الكرة بيده داخل منطقة جزاء إسبانيا ليمنح روسيا فرصة إدراك التعادل عبر أرتيم جيوبا في الدقيقة 42.

وهذا هو الهدف الثالث لجيوبا في البطولة حيث ارسل الحارس ديفيد دي خيا في الاتجاه المعاكس ليدرك التعادل ويسعد جماهير بلاده.

وافتقرت المباراة للسرعة والايقاع السريع حتى بعد الاستراحة حيث تعامل الفريقان بحذر وعدم ترك مساحات بينما استكملت روسيا المباراة بدون مهاجم عقب خروج جيوبا.

ورغم الاستحواذ على الكرة بنسبة 75 بالمئة إلا أن إسبانيا التي اعتمدت على أسلوب التمرير السريع والقصير الشهير ”التيكي تاكا“ لم تنجح في الوصول إلى منطقة جزاء روسيا حتى الدقيقة 85 عندما اختبر البديل أندريس إنيستا الحارس أكينفييف بتسديدة منخفضة.

ونفدت قوة روسيا وتعرض بعض لاعبيها للإصابة بالشد العضلي من فرط الجهد المبذول ما فرض عليها الدفاع في الوقت الإضافي أمام إسبانيا، التي مرر لاعبوها الكرة بأكثر من أربعة اضعاف تمريرات الفريق الروسي، لكنها واصلت معاناتها في صنع الفرص.

وتألق أكينفييف لينقذ فرصة من البديل رودريجو مورينو الذي ركض بسرعة في الوقت الإضافي الثاني قبل أن يتحول الحارس الروسي إلى بطل قومي بانقاذه ركلتي ترجيح ليقود روسيا للفوز على بطلة العالم السابقة.

Facebook Comments

Leave a Reply