زعيم كوريا الشمالية يُهدد العالم بصواريخه

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

يبدو أن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون لم يتخلَ عن حلمه في تنفيذ تجربته الصاروخية التي تعتبرها الولايات المتحدة الأميركية تحدٍ كبير بالنسبة إليهم وإلى عدد من الدول في العالم، متخذاً موقف المدافع عن بلده حينما قال في تصريحه الأخير أنه “يراقب أفعال الولايات المتحدة لفترة أطول قبل أن يتخذ قراراً”.

الكلام المنسوب إلى زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، أعقبه تصريحات أشارت فيها الحكومة الكورية الشمالية الأسبوع الماضي إلى أنها تضع اللمسات النهائية على خطط لإطلاق أربعة صواريخ إلى مياه قريبة من جوام الأمريكية في المحيط الهادي وإن جيشها سيرفع الخطة إلى زعيم البلاد وينتظر أوامره.

وكان كيم جونج أون قد تسلّم تقريراً من جيش بلاده بشأن خططه لإطلاق الصواريخ قائلاً إنه سيراقب أفعال الولايات المتحدة لفترة أطول قبل أن يتخذ قرارا، وذلك بعدما نقلت الوكالة الرسمية في كوريا الشمالية في تقرير إن كيم، تفقد قيادة الجيش يوم أمس الاثنين، وناقش الخطة مع ضباط الجيش.

وذكر التقرير “قال إنه إذا استمر الأمريكيون في أعمالهم المتهورة البالغة الخطورة بشأن شبه الجزيرة الكورية والمناطق المجاورة لها، واختبار ضبط النفس لدى جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية (كوريا الشمالية)، فسوف تتخذ الأخيرة قرارا مهما مثلما أعلنت بالفعل”.

وذكر التقرير أن زعيم كوريا الشمالية أمر الجيش بأن يكون مستعداً دوماً لإطلاق النار إذا ما اتخذ قراراً بالتحرك.

آبي يتفق مع ترامب على أولوية منع كوريا الشمالية من إطلاق الصواريخ

على المقلب الأميركي، سعى مسؤولون من واشنطن وبيونجيانج للتهوين من احتمال اندلاع صراع وشيك ما بين الدولتين، بحيث كانت خطط بيونجيانج التفصيلية لإطلاق صواريخ قرب جوام قد أججت التوتر في المنطقة حيث حذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من أنه سيفتح “النار والغضب” على كوريا الشمالية إذا هددت الولايات المتحدة.

ونقل تقرير الوكالة الرسمية في كوريا الشمالية عن كيم قوله إنه ينبغي للولايات المتحدة أن تتخذ القرار الصائب “من أجل نزع فتيل التوتر ومنع وقوع اشتباك عسكري خطير” في شبه الجزيرة الكورية.

قال رئيس وزراء اليابان شينزو آبي إنه اتفق مع الرئيس الأمريكي دونالد ترمب على أن أولويتهما الأولى فيما يتعلق بكوريا الشمالية هي أن يبذلا كل ما بوسعهما لمنعها من مواصلة إطلاق الصواريخ. رويترز

من جهته، قال رئيس وزراء اليابان شينزو آبي إنه اتفق مع الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في اتصال هاتفي اليوم الثلاثاء على أن أولويتهما الأولى فيما يتعلق بكوريا الشمالية هي أن يبذلا كل ما بوسعهما لمنعها من مواصلة إطلاق الصواريخ.

وقال آبي للصحفيين بعدما تحدث مع ترمب “من خلال شراكة قوية ما بين اليابان والولايات المتحدة وبالتعاون مع الصين وروسيا والمجتمع الدولي.. اتفقنا على أن أولويتنا هي العمل لضمان ألا تطلق كوريا الشمالية المزيد من الصواريخ”، مضيفاً أنه أشاد بالتزام ترمب بأن تضمن الولايات المتحدة أمن حلفائها في المنطقة مع تزايد تهديدات كوريا الشمالية.

وقال البيت الأبيض في بيان “جدد الرئيس ترامب التأكيد على أن الولايات المتحدة تقف على أهبة الاستعداد للدفاع والرد على أي تهديد أو أفعال من جانب كوريا الشمالية ضد الولايات المتحدة أو حلفائها كوريا الجنوبية واليابان”.

وتعهدت الولايات المتحدة بالدفاع عن اليابان بموجب اتفاقية بين البلدين. وسوف تطلب اليابان من أمريكا تجديد التأكيد على ذلك الالتزام خلال محادثات رفيعة المستوى في واشنطن هذا الأسبوع.

رئيس كوريا الجنوبية: لا عمل عسكريا من دون موافقة سول

وفي موقف مفاجئ، قال مون جيه-إن رئيس كوريا الجنوبية اليوم الثلاثاء إنه لن يكون هناك عمل عسكري في شبه الجزيرة الكورية من دون موافقة سول وإن حكومته ستمنع الحرب بشتى السبل.

مون: “العمل العسكري في شبه الجزيرة الكورية تقرره كوريا الجنوبية وحدها”. رويترز

وقال مون في تصريحات تلفزيونية إن “العمل العسكري في شبه الجزيرة الكورية تقرره كوريا الجنوبية وحدها.. ولا يمكن لأحد آخر أن يقرر القيام بعمل عسكري من دون موافقة كوريا الجنوبية”، مضيفاً أن “الحكومة … ستمنع الحرب بكل السبل”.

جاءت تصريحات الرئيس في خطاب سنوي احتفالا بالذكرى الثانية والسبعين لتحرير البلاد من الحكم العسكري الياباني الذي استمر من عام 1910 حتى 1945.

وحت مون كوريا الشمالية على الجلوس على طاولة المفاوضات وقال إن العقوبات ضد بيونجيانج تهدف لإقناعها بالدخول في محادثات.

وتبادلت كوريا الشمالية والولايات المتحدة في الأسبوع الماضي التهديدات بعمل عسكري.

كوريا الشمالية: الوقت ليس مناسبا لبحث قضية المحتجزين الأمريكيين

وفي تحدٍ جديد للولايات المتحدة الأميركية، نقلت وكالة الأنباء الكورية الشمالية اليوم الثلاثاء عن متحدث باسم وزارة الخارجية قوله إن بيونجيانج لا ترى الوقت مناسباً لبحث مسألة المواطنين الأمريكيين الذين تحتجزهم، وذلك نظراً لحالة العلاقات المتوترة بين الدولتين.

تحتجز كوريا الشمالية ثلاثة أمريكيين لاتهامات مختلفة. رويترز

وكان المتحدث يرد على تقارير إعلامية صدرت في مطلع الأسبوع وتحدثت عن دبلوماسية قائمة منذ عدة أشهر عبر القنوات غير المباشرة ما بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية لمناقشة مسألة الأمريكيين المحتجزين.

وتحتجز كوريا الشمالية ثلاثة أمريكيين لاتهامات مختلفة. وكانت قد أفرجت في الأسبوع الماضي عن قس كندي، مشيرة لأسباب إنسانية، بعد احتجازه لأكثر من عامين.

Facebook Comments

Post a comment