سباق ضد الزمن لمنع غرق الأطفال العالقين في الكهف التايلاندي

نيوزويك الشرق الأوسط، وكالات

أعاقت الأمطار الموسمية يوم أمس الثلاثاء ٣ يوليو، عملية انقاذ فتية فريق كرة القدم الذين ضلوا طريقهم ليعلقوا داخل كهف في تايلاند.

ويسابق رجال الإنقاذ الزمن لشفط الماء من كهف في شمال تايلاند يوم الثلاثاء، فيما تنذر توقعات بسقوط أمطار غزيرة بتعقيد مهمة انتشال فريق للناشئين من لاعبي كرة القدم حوصر مع مدربه في الكهف قبل عشرة أيام.

وشق الغواصون طريقهم بصعوبة لاجتياز ممرات ضيقة ومياه مظلمة للعثور على اللاعبين، وهم 12 فتى ومدربهم، في ساعة متأخرة الليلة الماضية.

وأشاع نبأ العثور على الصبية وهم أحياء فرحة عارمة في البلاد.

وفي لقطات فيديو سجلها رجال الإنقاذ على ضوء كشافات، ظهر الصبية وهم يرتدون سراويل قصيرة وقمصانا باللونين الأحمر والأزرق بينما كان بعضهم جالسا والبعض الآخر واقفا على صخرة مرتفعة تتوسط بركة من المياه وتبعد نحو أربعة كيلومترات عن فتحة الكهف.

وسأل أحد أفراد فريق الإنقاذ المتعدد الجنسيات بالإنجليزية ”كم عددكم، 13؟ رائع“. وتابع قائلا ”أنتم هنا منذ عشرة أيام. أنتم أقوياء جدا“.

وسأل آخر متى سيتمكن من الخروج من الكهف فأجابه أحد رجال الإنقاذ ”ليس اليوم. سيتعين عليكم الغوص“.

 

وقال نائب رئيس المجلس البريطاني للإنقاذ من الكهوف، بيل وايتهاوس، إن الغواصين البريطانيين جون فولانتين وريك ستانتون كانا أول من وصلا إلى الصبية لأن لديهم خبرة كبيرة في عمليات الإنقاذ في الكهوف.

وعثر على المجموعة بالتعاون مع فريق من غواصي القوات الخاصة بالبحرية التايلاندية.

واختفى الصبية الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و16 عاما مع مدربهم (25 عاما) بعد تدريب لكرة القدم يوم 23 يونيو حزيران الذي ذهبوا فيه لاستكشاف مجمع كهوف تام لوانج الواقع في إحدى الغابات القريبة من الحدود مع ميانمار.

وقال الحاكم نارونجساك أوسوتاناكورن حاكم تشيانج راي للصحفيين ليل الاثنين ٢ يوليو ”القوات الخاصة بالبحرية التايلاندية عثرت على الثلاثة عشر جميعا وهناك مؤشرات على أنهم على قيد الحياة“.

وأضاف نارونجساك أن حالة أعضاء الفريق الصحية خضعت للتقييم ليل الاثنين وإنه لم تصبهم إلا جروح طفيفة.

وكان قد شارك في مهمة اليحث والانقاذ نحو ٦٠٠ عامل بحسب وسائل اعلام محلية

 

Facebook Comments

Leave a Reply