سيارة مفخخة تقتل صحافية شاركت في تحقيقات “أوراق بنما”

نيوزويك الشرق الأوسط، وكالات

أودت سيارة مفخخة بحياة الصحافية المالطية الشهيرة دافنه كاروانا غاليزيا، يوم أمس الإثنين، وذلك بعد أن كانت قد اتهمت الحكومة اليسارية بالفساد.

وأدان رئيس وزراء  مالطا جوزيف موسكات خلال مؤتمر صحفي الجريمة باعتبارها عملا “همجيا”، معتبرا الحادث “يوما أسود لديمقراطيتنا ولحرية التعبير”.

وكانت غاليزيا قد ساهمت في كشف الكثير من الفضائح في جزيرة مالطا، الأمر الذي جعلها تتلقى عدداً من التهديدات بالقتل من مجهولين منذ نحو 15 يوماً، في الوقت الذي لم تعلن فيه أية جهة مسؤوليتها عن الحادث.

وكانت غاليرنا قد قادت فريق التحقيقات الذي كشف عن تقديم شركة “موساك فونسيكا” للخدمات القانونية فى بنما، خدمات تتعلق بالحسابات الخارجية لرؤساء الدول وشخصيات عامة وسياسية أخرى، فيما عرف باسم “وثائق بنما”. وثائق بنما هي 11.5 مليون وثيقة سرية لشركة موساك فونسيكا للخدمات القانونية، تم تسريبها في 3 أبريل 2016، وكشفت خدمات المكتب لرؤساء دول وشخصيات بارزة أخرى في التهرب الضريبي بإنشاء ملاجئ ضريبية غير قانونية.

وأعلن رئيس وزراء مالطا جوزيف موسكات أن المدونة البارزة دافنه كاروانا غاليزيا التي اتهمت الحكومة اليسارية بالفساد، قد لقيت حتفها بانفجار سيارة مفخخة الاثنين.

وأدان موسكات خلال مؤتمر صحفي الجريمة باعتبارها عملا “همجيا”، وأصدر أوامر لأجهزة الأمن بتخصيص أكبر قدر من الموارد لتقديم المسؤولين عن الجريمة إلى العدالة.

وقال إن “ما حدث اليوم غير مقبول على مختلف المستويات، إنه يوم أسود لديمقراطيتنا ولحرية التعبير. لن أشعر بالارتياح حتى يتم تحقيق العدالة”.

ويأتي مقتل غاليزيا بعد أربعة أشهر من فوز حزب العمل بزعامة موسكات في الانتخابات العامة التي دعا إليها في وقت مبكر نتيجة سلسلة من الفضائح هزت الأوساط المقربة منه التي ركزت عليها اتهامات المدونة.

وكان موسكات، وهو رئيس لمجلس الوزراء منذ عام 2013، قد قرر التوجه إلى الانتخابات العام السابق بعد بروز اسم زوجته في إحدى قضايا الفساد الناجمة عن تسريبات ما يسمى بـ”أوراق بنما”.

وقد نفى دائما ارتكاب مخالفات، ووعد بتقديم استقالته إذا ظهرت أدلة على أن أسرته لديها حسابات مصرفية سرية تستخدم للرشى، كما اتهمته غاليزيا.

Facebook Comments

Post a comment