شقيقة كيم جونج أون تصل كوريا الجنوبية… ولكن!

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

وصلت شقيقة زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون إلى كوريا الجنوبية اليوم الجمعة إذ هبطت في مطار إنتشون الدولي طائرة خاصة أقلتها مع باقي حاشيتها التي تضم مسؤولين بارزين من بينهم الرئيس الشرفي للشمال كيم يونج نام.

وبذلك تكون كيم يو جونج أول فرد في العائلة الحاكمة بكوريا الشمالية يزور الجنوب كما أن كيم يونج نام هو أكبر مسؤول كوري شمالي يعبر الحدود بين الكوريتين.

ولكن رغم ذلك، يبدو أن رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن لا يزال مصراً على فرض عقوبات على كوريا الشمالية رغم كل مساعي التهدئة التي تحاول بعض الدول فرضها بين الكوريتين. فقد قال نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس اليوم الجمعة إن رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن يدعم قرار واشنطن فرض مزيد من العقوبات على كوريا الشمالية، وذلك لإقرار مون بأن الضغوط ساعدت على جعل بيونجيانج تشارك في محادثات بين الكوريتين.

وأضاف بنس للصحفيين في اليوم الثاني من زيارته لكوريا الجنوبية بمناسبة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونجتشانج “أكد الرئيس مون لي من جديد دعمه القوي لاستمرار حملة الضغط الشديد الخاصة بنا في فرض عقوبات إضافية على كوريا الشمالية”.

وقال بنس إن العرض العسكري الذي نظمته كوريا الشمالية أمس الخميس كان “جزءا جديدا من استفزاز مستمر” ومسعى جديدا من بيونجيانج لاستعراض صواريخها الباليستية.

Facebook Comments

Leave a Reply