عباس إبراهيم: مبادلة الأسرى والسجناء في عرسال تمت بنجاح!

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

في ساعة متأخرة من ليل الثلاثاء، انتقل مدير عام الأمن العام إلى بلدة عرسال البقاعية لإتمام عملية تبادل السجناء والأسرى ما بين جبهة النصرة وحزب الله، التي كانت قد تأجلت لأسباب عدة.

وقال اللواء عباس إبراهيم مدير الأمن العام اللبناني لوكالة “رويترز” إن جبهة فتح الشام (جبهة النصرة التابعة للقاعدة سابقاً) السورية أطلقت في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأربعاء سراح ثلاثة من مقاتلي حزب الله كانت قد أسرتهم في الآونة الأخيرة في مقابل ثلاثة أفراد للنصرة كانوا محتجزين في لبنان.

وأضاف إبراهيم إن اتمام المبادلة يعني أن نقل نحو عشرة آلاف مقاتل سوري وأسرهم ولاجئين آخرين بالحافلات من لبنان إلى مناطق تسيطر عليها المعارضة في سوريا من المتوقع أن يبدأ صباح اليوم الأربعاء بعد أن تأجل من قبل.

وذكر إبراهيم أن 120 مقاتلاً يحملون أسلحة شخصية سيكونون ضمن آلاف السوريين المقرر أن يغادروا إلى محافظة إدلب التي تسيطر عليها المعارضة السورية اليوم الأربعاء.

وتابع إبراهيم أن خمسة آخرين من مقاتلي حزب الله سيُطلق سراحهم بعد ذلك لدى وصول أول قافلة إلى مقصدها في سوريا.

وقال إبراهيم إن السلطات اللبنانية تسلمت مقاتلي حزب الله الثلاثة وسلمت الأفراد الثلاثة الذين طلبت جبهة فتح الشام الإفراج عنهم.

وجرى الاتفاق على عملية النقل بموجب اتفاق وقف لإطلاق النار بين حزب الله وجبهة فتح الشام الأسبوع الماضي لكنها تأجلت خلال التفاوض على مبادلة الأسرى.

وتمت عملية المبادلة قبيل الساعة الواحدة صباحاً بتوقيت بيروت (22:00 بتوقيت جرينتش).

واثنان من الأفراد الذين سلمتهم بيروت إلى جبهة فتح الشام سجينان وثالث أنهى فترة سجنه.

مقاتل من حزب الله يقف على برج مراقبة في جرود عرسال. رويترز

يذكر أن حزب الله كان قد سيطر الأسبوع الماضي على معظم المنطقة الجبلية المتاخمة للحدود السورية والتي تعرف بجرود عرسال في هجوم مشترك مع الجيش السوري لطرد مسلحي جبهة فتح الشام من المنطقة.

Facebook Comments

Post a comment