غزة مفجوعة ووزراء الخارجية العرب يجتمعون الخميس!

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

شيع سكان قطاع غزة يوم أمس الثلاثاء 60 قتيلا سقطوا يوم الاثنين بنيران القوات الإسرائيلية في أدمى يوم بالقطاع الفلسطيني خلال سنوات في احتجاجات على الحدود تزامنت مع افتتاح الولايات المتحدة سفارتها في القدس.

وقتلت القوات الإسرائيلية فلسطينيين اثنين آخرين يوم الثلاثاء رغم تراجع حدة الاحتجاجات بالمقارنة بيوم الاثنين.

ويبدو أن الكثير منهم توجه لسرادقات العزاء مبتعدين عن مسرح أحداث أدمى يوم للفلسطينيين منذ حرب غزة 2014.

وصباح الثلاثاء سار المشيعون في مختلف أنحاء غزة وهم يلوحون بالأعلام الفلسطينية ويطالبون بالثأر. وردد المشيعون هتاف ”بالروح بالدم نفديك يا شهيد“.

وفي مدينة غزة خرج المئات في جنازة الرضيعة ليلى الغندور التي لف جثمانها بالعلم الفلسطيني. وقالت أمها وهي تبكي وتحتضن ابنتها ”خلوها معايا، بدري عليها كتير إنها تموت“. وقالت أسرتها إنها توفيت بسبب استنشاق الغاز المسيل للدموع.

وفي مستشفيات غزة احتشدت الأسر للاطمئنان على ذويها. وقال باسم إبراهيم، الذي أصيب بالرصاص في ساقه، إنه ظن في مرحلة ما أنه سيفقد ساقه بسبب التأخير داخل المستشفى.

وقال الشاب البالغ من العمر 23 عاما ”لا يوجد عدد كاف من الأطباء. لا يقدرون على فحص الجميع. العدد لا يمكن تصوره وليس لديهم وقت“.

جنود إسرائيليون و (APC) في موقع بالقرب من الحدود بين إسرائيل وغزة كغاز مسيل للدموع أطلقت عليه القوات الإسرائيلية النار ، ودخان ويمكن رؤيته في قطاع غزة من الجانب الإسرائيلي في 15 مايو 2018. رويترز

وعلى الجانب الإسرائيلي من الحدود أخذ قناصة مواقعهم لمنع أي محاولة لاختراق السياج الحدودي إذا ما ظهر المحتجون من جديد. وتم أيضا نشر دبابات.

لكن رغم تراجع العنف فقد ترك أثرا قويا على الساحة الدولية في ظل انتقادات من عدد من الدول لاستخدام إسرائيل القوة الفتاكة وقرار الولايات المتحدة فتح سفارتها بالقدس في حفل حضرته إيفانكا ابنة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصهره جاريد كوشنر.

وطردت تركيا السفير الإسرائيلي وردت إسرائيل بطرد القنصل العام التركي في القدس. وتبادل الرئيس التركي رجب طيب إردوغان كلمات لاذعة على تويتر مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

واستدعى الفلسطينيون ممثلهم في واشنطن وأرجعوا ذلك إلى القرار المتعلق بافتتاح السفارة الأمريكية. ودافع نتنياهو عن تعامل القوات الإسرائيلية مع الاحتجاجات على حدود غزة وألقى باللوم في وقوع العنف على حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تحكم القطاع وذلك وفقا لمقتطفات من مقابلة مع شبكة (سي.بي.إس) الإخبارية يوم الثلاثاء.

ووفقا لمقتطفات من المقابلة قال نتنياهو ”إنهم يدفعون المدنيين – النساء والأطفال – إلى خط النار لكي يقع ضحايا. نحن نحاول تقليل عدد الضحايا إلى أقل حد. إنهم يسعون إلى وقوع ضحايا من أجل الضغط على إسرائيل وهو أمر بشع“.

ووجهت الولايات المتحدة اتهاما مماثلا حيث قالت هيذر ناورت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة تأسف لأي خسارة في الأرواح لكنها ألقت بالمسؤولية عن ”المأساة التي يواجهها أهل غزة“ على حماس. وأضافت أن الحركة استغلت نقل السفارة الأمريكية ”كمبرر لحشد الناس والتشجيع على العنف“.

وقالت في إفادة صحفية ”رأينا كيف تواصل حماس التحريض على العنف… الأنشطة التي تحدث هناك … ستتوقف بالتأكيد إذا توقفت الاحتجاجات العنيفة“.

وينظم الفلسطينيون احتجاجات عند حدود غزة منذ ستة أسابيع مطالبين بالعودة إلى أراضي أو بيوت أسرهم التي فقدوها عند قيام إسرائيل في الحرب بين إسرائيل والعرب في عام 1948.

وترفض إسرائيل حق العودة خشية أن يحرمها ذلك من الأغلبية اليهودية.

ويقول مسؤولون طبيون فلسطينيون إن 107 أفراد من سكان غزة قتلوا منذ بدء الاحتجاجات وإن قرابة 11 ألف شخص أصيبوا بينهم نحو 3500 بالذخيرة الحية. ولم ترد أنباء عن إصابات إسرائيلية.

ووصف قادة فلسطينيون أحداث يوم الاثنين بأنها مذبحة كما أثار استخدام القوات الإسرائيلية الذخيرة الحية قلقا وإدانات على مستوى العالم.

واجتمع مجلس الأمن الدولي لبحث الموقف. وقال الجيش الإسرائيلي إن 24 على الأقل من قتلى يوم الاثنين ”إرهابيون لهم خلفيات إرهابية موثقة“ وإن معظمهم أعضاء ناشطون في حماس.

ونشرت حركة الجهاد الإسلامي صورا لثلاثة من أعضائها قالت إنهم قتلوا خلال مشاركتهم في الاحتجاجات ونشرت وزارة الداخلية التي تديرها حماس صورا لعشرة من أفراد قواتها الأمنية قتلوا في الاحتجاجات وقالت الحركة إنهم كانوا عزلا ويراقبون الحشود.

ويعيش أكثر من مليوني نسمة في القطاع الساحلي أكثر من ثلثيهم من اللاجئين. وتفرض إسرائيل ومصر على القطاع قيودا مشددة بسبب مخاوف أمنية، فيما يزيد المصاعب الاقتصادية ويثير مخاوف إنسانية.

وقال قائد إسرائيلي كبير إن من بين قتلى غزة الستين يوم الاثنين كان 14 ينفذون هجمات بينما كان 14 آخرون من المسلحين.

رد فعل متظاهر فلسطيني بينما كان الآخرون يركضون من الغاز المسيل للدموع الذي أطلقته القوات الإسرائيلية خلال مظاهرة للذكرى السبعين للنكبة ، على الحدود الإسرائيلية-غزة في جنوب قطاع غزة في 15 مايو 2018. رويترز

وقال أيضا إن المحتجين الفلسطينيين كانوا يستخدمون مئات القنابل الأنبوبية والقنابل الحارقة. وأضاف أن مسلحين فتحوا النار على القوات الإسرائيلية وحاولوا تفجير قنابل بجوار السياج. وأضاف أن كثيرا من القتلى والجرحى سقطوا نتيجة انفجار عبوات قبل أوانها.

وفي جنيف أدان مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان ”العنف الدامي المروع“. وقال المتحدث باسم المكتب روبرت كولفيل خلال إفادة صحفية مقتضبة منتظمة للمنظمة الدولية في جنيف إن إسرائيل لها الحق في الدفاع عن حدودها بموجب القانون الدولي لكن القوة الفتاكة يجب أن تكون الملاذ الأخير ولا يمكن تبريرها باقتراب الفلسطينيين من السياج الحدودي مع قطاع غزة.

وقال مايكل لينك مقرر الأمم المتحدة الخاص لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية إن استخدام إسرائيل القوة قد يرقى إلى حد جرائم الحرب.

ضحية صغيرة

وأغلقت الكثير من متاجر القدس الشرقية أبوابها طوال النهار تلبية لدعوة من الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالمشاركة في إضراب عام في أنحاء الأراضي الفلسطينية. ودوت صفارات الإنذار بالضفة الغربية المحتلة لمدة 70 ثانية إحياء لذكرى النكبة.

وبقي معظم المحتجين حول الخيام المنصوبة غير أن مجموعات من الشبان غامرت بالاقتراب من المنطقة المحظورة قرب السياج الحدودي وخاطرت بالتعرض لنيران القوات الإسرائيلية من أجل الدفع بالإطارات المحترقة أو إلقاء الحجارة صوب السياج. وأطلق البعض طائرات ورقية تحمل عبوات من البنزين أدت لنشر حرائق على الجانب الإسرائيلي.

وقدر الجيش الإسرائيلي عدد المحتجين الذين احتشدوا على الحدود يوم الثلاثاء بنحو أربعة آلاف وهو أقل كثيرا من عددهم يوم الاثنين.

ومما زاد من الحماس للمشاركة في احتجاجات الاثنين مراسم نقل السفارة الأمريكية الجديدة إلى القدس من تل أبيب تنفيذا لوعد قطعه الرئيس دونالد ترامب الذي اعترف في ديسمبر كانون الأول بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ويريد الفلسطينيون أن تكون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم التي يأملون إقامتها في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.

وتعتبر إسرائيل القدس كلها بما فيها القدس الشرقية التي استولت عليها في حرب 1967 وضمتها إليها في خطوة لا تلقى الاعتراف الدولي ”عاصمة أبدية موحدة“ لها.

وتقول أغلب الدول إنه يجب حسم وضع القدس من خلال تسوية سلام نهائية وترفض نقل سفاراتها إليها الآن.

وأشاد نتنياهو بقرارات ترامب لكن الفلسطينيين قالوا إن الولايات المتحدة لم تعد تصلح للقيام بدور الوسيط النزيه في أي عملية سلام. وكانت المحادثات الرامية لتسوية الصراع على أساس الدولتين قد تجمدت منذ العام 2014.

وتقول إدارة ترامب إنها أوشكت على إتمام خطة سلام جديدة لكنها لم تبت بعد في موعد وكيفية طرحها.

وحمل نتنياهو حركة حماس مسؤولية العنف. ونفت حماس التحريض على العنف لكنها قالت إن البيت الأبيض يؤيد نتنياهو.

وقال دبلوماسيون في الأمم المتحدة إن الولايات المتحدة عطلت يوم الاثنين صدور بيان من مجلس الأمن صاغته الكويت للتعبير عن الغضب والأسف لمقتل المدنيين الفلسطينيين وللدعوة إلى إجراء تحقيق مستقل.

وفي البرلمان البريطاني قال وزير شؤون الشرق الأوسط بوزارة الخارجية البريطانية أليستر بيرت إنه ينبغي للولايات المتحدة أن تظهر فهما أكبر للأسباب الجذرية للصراع الإسرائيلي الفلسطيني وذلك في انتقاد واضح لأقوى حلفاء بريطانيا. كما قال الوزير إنه ينبغي التحقيق في دور حماس في العنف.

وزراء الخارجية العرب يبحثون “العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني

من جهتها، أعلنت الجامعة العربية أنها ستعقد اجتماعا على مستوى وزراء الخارجية يوم الخميس بطلب من السعودية لبحث الأزمة الإسرائيلية الفلسطينية.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن مصدر دبلوماسي عربي لم تذكر اسمه قوله إن الاجتماع يهدف ”لمواجهة العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني والتحرك لمواجهة القرار غير القانوني الذي اتخذته الولايات المتحدة الأمريكية بنقل سفارتها إلى مدينة القدس المحتلة“.

ومن المتوقع أن تعقد الجامعة العربية اجتماعا يوم الأربعاء على مستوى الممثلين الدائمين.

نتنياهو يدافع مجددا عن استخدام القوة على حدود غزة!

على الضفة الأخرى دافع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مجددا عن تعامل القوات الإسرائيلية مع الاحتجاجات على حدود قطاع غزة وألقى باللوم في وقوع العنف على حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تحكم القطاع وذلك وفقا لمقتطفات من مقابلة مع شبكة (سي.بي.إس) الإخبارية يوم الثلاثاء.

ووفقا لمقتطفات من المقابلة قال نتنياهو ”إنهم يدفعون المدنيين – النساء والأطفال – إلى خط النار بهدف وقوع ضحايا. نحن نحاول تقليل عدد الضحايا إلى أقل حد. إنهم يسعون إلى وقوع ضحايا من أجل الضغط على إسرائيل وهو أمر بشع“.

نتنياهو: الوسائل غير الفتاكة لم تجدي نفعا. رويترز

وقال نتنياهو إن الوسائل غير الفتاكة لم تجدي نفعا ”لذلك لا تجد أمامك سوى الخيارات السيئة“. وأضاف ”لو لم تدفعهم حماس إلى هناك لما حدث شيء. حماس مسؤولة عن هذا وهم يقومون بذلك بشكل متعمد“ وذلك مكررا اتهامه الذي وجهه للحركة يوم الاثنين.

الكويت تطرح مشروع قرار للأمم المتحدة لحماية المدنيين الفلسطينيين

وعلى صعيد التنديد الدولي، قالت الكويت إنها ستقدم مشروع قرار لمجلس الأمن الدولي بشأن ”حماية المدنيين الفلسطينيين“ في أعقاب العنف في غزة في الوقت الذي أشادت فيه الولايات المتحدة بما وصفته ضبط النفس الإسرائيلي في مواجهة حركة حماس.

وقالت نيكي هيلي سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة أمام المجلس ”منظمة حماس الإرهابية تحرض على العنف منذ سنوات، قبل فترة طويلة من قرار الولايات المتحدة نقل سفارتنا… لن تتصرف دولة في هذا المجلس بقدر من ضبط النفس أكثر مما تحلت به إسرائيل“.

وقال المبعوث الفلسطيني إلى الأمم المتحدة رياض منصور لمجلس الأمن إن الاحتلال الإسرائيلي هو المصدر الرئيسي للعنف في المنطقة. وناشد منصور المجلس التحرك على الفور لوقف ما وصفه بالمذبحة التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني.

وتقول إسرائيل إنها تتصرف دفاعا عن النفس بهدف حماية حدودها وسكانها وتلقي باللوم على حماس.

وأبلغ السفير الكويتي بالأمم المتحدة منصور العتيبي الصحفيين قبل الاجتماع بأنه سيوزع على الأرجح مسودة القرار على المجلس المكون من 15 عضوا يوم الأربعاء. ولم يتضح بعد متى قد يتم طرحه للتصويت.

وقال إن إسرائيل بصفتها قوة احتلال فإنها ملزمة بموجب اتفاقية جنيف بتوفير الحماية للمدنيين الفلسطينيين لكنها تقاعست عن فعل ذلك ولهذا تريد بلاده من المجلس أن يفعل شيئا حيال ذلك.

وأفاد دبلوماسيون بأن الولايات المتحدة ستستخدم حق النقض (الفيتو) لإجهاض أي تحرك في المجلس.

وقال دبلوماسيون في الأمم المتحدة إن الولايات المتحدة عطلت يوم الاثنين صدور بيان من مجلس الأمن صاغته الكويت للتعبير عن الغضب والأسف لمقتل المدنيين الفلسطينيين وللدعوة إلى إجراء تحقيق مستقل.

وقال العتيبي إن مشروع القرار يهدف إلى توفير حماية دولية للمدنيين برغم أنه قال إنه لا يتحدث الآن عن عملية لحفظ السلام.

وقدم مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف إفادة إلى مجلس الأمن يوم الثلاثاء بشأن أحداث العنف في غزة. وقال إنه ”لا يوجد مبرر للقتل“ وإن ”على إسرائيل مسؤولية ضبط استخدامها للقوة“.

وقال ملادينوف أيضا إنه يجب على حماس ”عدم استخدام الاحتجاجات كستار لمحاولة زرع قنابل عند السور وإثارة استفزازات“ بإخفاء نشطائها بين المحتجين.

تيريزا ماي: العنف على حدود غزة مأساوي!

وذكرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي يوم الثلاثاء أن العنف في قطاع غزة ”مأساوي ويبعث على القلق“ وأن هناك حاجة لإجراء تحقيق مستقل بعدما قتلت القوات الإسرائيلية بالرصاص محتجين فلسطينيين على حدود القطاع يوم الاثنين.

وقالت ماي في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يوم الثلاثاء ”ثمة حاجة ملحة لمعرفة الحقائق بشأن ما حدث أمس من خلال تحقيق مستقل وشفاف“. وأضاف ”الخسائر البشرية التي شاهدناها مأساوية وتبعث على القلق الشديد… عنف من هذا القبيل مدمر لجهود السلام“.

الرئيس محمود عباس يستدعي المبعوث الفلسطيني في واشنطن

على الجانب الفلسطيني، قال صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين إن الرئيس محمود عباس استدعي المبعوث الفلسطيني في واشنطن يوم الثلاثاء.

وذكر عريقات أن رئيس مكتب بعثة منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن حسام زملط في طريق عودته إلى الأراضي الفلسطينية.

وقال بيان لوزارة الخارجية نشرته وكالة الأنباء الرسمية (وفا) إن القرار جاء ”بعد نقل سفارة الولايات المتحدة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس“.

وقال عريقات إن وزير الخارجية رياض المالكي وقع يوم الثلاثاء على أوراق إحالة إسرائيل للمحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب ”جرائم حرب“. وأكد أحد مساعديه أن الطلب يشمل الرد الإسرائيلي الفتاك على المحتجين في غزة وبناء المستوطنات.

وقال عريقات للتلفزيون الفلسطيني ”قام معالي وزير الخارجية الدكتور رياض المالكي بالتوقيع على الإحالة الرسمية للمحكمة الجنائية الدولية مطالبا المجلس القضائي للمحكمة الجنائية الدولية والمدعية العامة فاتو بنتسودا فتح تحقيق قضائي مع المسؤولين الإسرائيليين حول جرائم الحرب المرتكبة بحق أبناء شعبنا“.

Facebook Comments

Leave a Reply