فحوصات جثامين جرود عرسال… متطابقة!

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز، وكالات

بعد مرور أسبوع على إعلان الدولة اللبنانية مصير العسكريين التسعة الذين كانوا مخطوفين لدى تنظيم داعش الإرهابي، أعلن اليوم قائد الجيش اللبناني أن فحوصات الـ DNA للرفاة التي عثر عليها في جرود عرسال تتطابق مع جثامين أبنائهم.

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام اليوم الأربعاء إن لبنان حدد هويات جنوده العشرة الذين عُثر على جثثهم في منطقة على الحدود السورية بعد استردادها من تنظيم داعش الأسبوع الماضي.

وأشار قائد الجيش العماد جوزيف عون الأسبوع الماضي إلى أن المتشددين كشفوا عن موقع دفن الجنود بمقتضى الاتفاق.

كما أوضحت مصادر أمنية ووسائل إعلام محلية إن اختبارات الحمض النووي (دي.إن.ايه) أكدت أن الجثث العشرة هي جثث الجنود العشرة المفقودين.

وانتهى هجوم الجيش على الجيب الذي كان التنظيم يسيطر عليه في شرق لبنان بجلاء مقاتلي التنظيم وأفراد أسرهم إلى شرق سوريا بموجب اتفاق لوقف إطلاق النار توسطت فيه جماعة حزب الله اللبنانية.

ومنذ سنوات سيطر مقاتلو التنظيم على أراض على امتداد الحدود وأسروا الجنود اللبنانيين في العام 2014 عندما اجتاحوا لفترة وجيزة بلدة عرسال.

وعلى أثر انكشاف فضيحة التستر عن مقتل العسكريين، دعا رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون الأسبوع الماضي إلى إجراء تحقيق مع المسؤولين عن وقوعهم في الأسر. ونقل تلفزيون المنار اليوم الأربعاء عن وزير العدل سليم جريصاتي قوله إن محكمة عسكرية ستبحث فيما إذا كان لأي مسؤولين مدنيين أو عسكريين دور في وقوعهم في الأسر.

التقى وفد من أهالي العسكريين قائد الجيش اللبناني لإطلاعهم على نتيجة الفحوصات الجينية للجثامين والتي أثبتت تطابقها مع جثامين أبنائهم. الصورة من قيادة الجيش

وقد التقى اليوم قائد الجيش بأهالي العسكريين في مكتبه في وزارة الدفاع ونشرت مديرية التوجيه في الجيش اللبناني بياناً أشارت فيه إلى أن مهمة التعرف على جثامين شهداء الجيش قد أنجزت، بعد إجراء فحوصات الحمض النووي “DNA “، حيث تمّ إبلاغهم بالنتيجة الرسمية النهائية للفحوصات التي جاءت مطابقة لفحوصات العيّنات المأخوذة منهم، وقد جرت الفحوصات بإشراف الخبير الدولي بتعريف الهوية الإنسانية رئيس الجامعة اللبنانية البروفسور فؤاد أيوب، بالتعاون بين قسم طب الأسنان الشرعي وتعريف الهوية الإنسانية في الجامعة اللبنانية ومختبر البيولوجيا الجزئية في جامعة القديس يوسف، وفريق من قسم الأدلة الجنائية في الشرطة العسكرية.

تجدر الإشارة إلى أن الحكومة اللبنانية أصدرت مذكرة ادارية بإقفال جميع الإدارات الرسمية والخاصة والبلديات نهار الجمعة الواقع في 8 أيلول ٢٠١٧ لإقامة تشييع رسمي وشعبي للشهداء العسكريين، وقد طلب أهالي العسكريين، بحسب ما جاء في حديث تلفزيوني، أنهم طلبوا من قيادة الجيش ووزير الدفاع وانهم سيطلبون من الرئيس سعد الحريري عدم حضور الوزير نهاد المشنوق، وزير الداخلية، مراسم تشييع أبنائهم بسبب المواقف التي اتخذها في العام ٢٠١٤.

Facebook Comments

Post a comment