في #عيد_الجيش_اللبناني: الرئيس ميشال عون يعود ضابطاً!

نيوزويك الشرق الأوسط، الوكالة الوطنية للإعلام

نشرت صفحة رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون على موقع تويتر صورة تعود للعام 1959 عشية عيد الجيش اللبناني ال 72، مرفقة الصورة بعبارة “التلميذ الضابط ميشال عون يتسلّم سيفه من فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية اللواء فؤاد شهاب”.

وفي عيد الجيش اللبناني الثاني والسبعين، أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أن الغطاء السياسي متوافر للجيش من جميع المسؤولين لكي يقوم بواجبه، داعياً القيادة العسكرية الى اتخاذ المبادرات على الارض، “وخصوصا في الضربات الاستباقية لحماية لبنان من الارهاب، والتي أثبتت فاعليتها”.

رئيس الجمهورية ميشال عون يسلم الضباط المتخرجين من المدرسة الحربية سيوفهم في العيد الثاني والسبعين للجيش اللبناني. رويترز

كلام عون جاء خلال استقباله بعد ظهر اليوم في قصر بعبدا، قائد الجيش العماد جوزف عون على رأس وفد من ضباط الجيش الكبار، بحيث استذكر السنوات التي أمضاها في الجيش والتجارب الصعبة التي عرفها في الدفاع عن لبنان، منذ تخرّجه ضابطاً من المدرسة الحربية في العام 1958، مشيراً إلى أن الجيش مثل السيف وعليه أن يكون قاطعاً. وإذ ذكّر بالمراحل التي عانى فيها الجيش التي شُلّ دوره فيها بسبب غياب القرار السياسي زمن الحرب، مشدداً على “أننا اليوم نعمل على صون الجيش، ونتحمل بمسؤولية العبء السياسي”، مؤكداً منح الجيش الغطاء السياسي من جميع المسؤولين لكي يقوم بواجبه كاملا. وتوجه الى الحاضرين: “لا تترددوا في اتخاذ المبادرات على الارض، خصوصاً في الضربات الاستباقية لحماية لبنان من الارهاب، والتي أثبتت فاعليتها”.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس عون كان قد انتسب إلى الكلية الحربية في العام 1955، وتخرج منها في العام 1958 ضابط مدفعية، ومن ثم سافر إلى فرنسا لتلقي المزيد من التدريب وتخرّج في العام التالي.

Facebook Comments

Post a comment