قمة مجلس التعاون الخليجي… وغياب دول الخليج

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

انطلقت فعاليات القمة الخليجية الثامنة والثلاثين في الكويت صباح اليوم الثلاثاء وسط غياب لافت لكل من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وسلطان عمان قابوس بن سعيد وملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة. ودعا أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في افتتاح القمة إلى إيجاد آلية لفض المنازعات في مجلس التعاون الخليجي.

وقال أمير الكويت “فلنعمل على تكليف لجنة تعمل على تعديل النظام الأساسي لهذا الكيان (بما) يضمن لنا آلية محددة لفض النزاعات بما تشمله من ضمانات تكفل التزامنا التام بالنظام الأساسي”.

وأكد أن هذا الأمر سيعمل على “تأكيد احترامنا لبعضنا البعض وترتقي بها إلى مستوى يمكننا من مواجهة التحديات الإقليمية والدولية.”.

وبدأ أول مؤتمر قمة منذ اندلاع أزمة قطر وسط غياب شبه جماعي لزعماء دول الخليج بينما شارك فيها أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني. وذكرت وسائل إعلام أن وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش سيرأس وفد بلاده في القمة الخليجية.

يحاول الشيخ صباح التوسط لإنهاء خلاف قائم منذ يونيو حزيران بين السعودية والإمارات والبحرين من جهة وقطر من جهة أخرى. رويترز

ويحاول الشيخ صباح التوسط لإنهاء خلاف قائم منذ يونيو حزيران بين السعودية والإمارات والبحرين من جهة وقطر من جهة أخرى، وقام بعدد من الرحلات لحل الأزمة دون أن تسفر هذه التحركات عن انفراجة تذكر.

وقال مصدران دبلوماسيان إن الكويت ستحاول مجددا استخدام القمة لحل النزاع. ورفض وزراء خارجية الدول الست الذين اجتمعوا أمس للتحضير للقمة الإدلاء بأي تصريحات عما دار خلال اجتماعهم بينما وعد وزير خارجية الكويت صباح الخالد الصباح بمؤتمر صحفي دون أن يحدد موعده.

وفي تطور قد يلقي بظلاله على القمة الخليجية قالت الإمارات إنها تريد تشكيل لجنة مشتركة مع السعودية في القضايا الاقتصادية والسياسية والعسكرية تهدف لتعزيز العلاقات بعدما أحدث الخلاف مع قطر شقاقا داخل صفوف دول المجلس.

Facebook Comments

Post a comment