لقاء العمالقة: ترمب وبوتين يتصافحان في ألمانيا

');

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

شهدت مدينة هامبورغ الألمانية اليوم الجمعة 7 يوليو/تموز اللقاء الأول ما بين الرئيسين الأميركي دونالد ترمب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، على هامش إجتماعات قمة مجموعة العشرين G20 التي تستضيفها إلمانيا لبحث قضايا مثيرة للجدل تتضمن التجارة والإقتصاد والمناخ، وسط إحتجاجات شعبية منددة بالعولمة وضيوف القمة.

شرطة مكافحة الشغب الألماني يمنع وصول المحتجين إلى القاعة التي تعقد فيها قمة مجموعة العشرين في هامبورغ، ألمانيا، 7 يوليو 2017. رويترز

مواجهات حادة ما بين الشرطة ومتظاهرين مناهضين للعولمة إندلعت على هامش القمة التي عبر المحتجون فيها عن إحباطهم من زعماء أكبر الإقتصادات في العالم المشاركين في القمة، والذين يعتبرونهم مسؤولون عن عدد من المشكلات التي يعاني منها العالم مثل الحروب المستعرة حالياً وأزمة اللاجئين. وقد تسببت هذه الموضوعات في حدوث إنقسام في صفوف قادة الإقتصادات الكبرى في العالم، كما وضعت الرئيس الأميركي دونالد ترمب بشكل خاصّ على الجانب المعاكس لها.

وقد أشاد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بأول لقاء له مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وقال إنه يتطلع إلى “أشياء إيجابية” تحدث في العلاقات بين الخصمين السابقين للحرب الباردة.

وقال ترمب للصحفيين بينما كان يجلس إلى جوار بوتين الذي اجتمع معه اليوم “بوتين وأنا نناقش أشياء متعددة وأظن أن الأمور تسير على ما يرام”.

وأضاف قائلاً “أجرينا محادثات جيدة جداً جداً. سنجري حواراً الآن وبالتأكيد ذلك سيستمر. نتطلع إلى أن يحدث الكثير من الأشياء الإيجابية جداً لروسيا وللولايات المتحدة ولجميع المعنيين. وإنه ليشرفني أن أكون معك”.

نظرة عامة قبل جلسة العمل الأولى لاجتماع مجموعة العشرين في هامبورغ، ألمانيا، 7 يوليو 2017. رويترز

وقال بوتين إنه في حين أنهما تحدثا بالهاتف إلا أن المحادثات الهاتفية ليست كافية مطلقاً. ووصف اجتماعهما بأنه لقاء ثنائي مهم. وأضاف الرئيس الروسي قائلا “أنا مسرور أن ألتقي بكم شخصياً”.

من غاب عن القمة؟ 

إستقبلت قمة مجموعة العشرين إلى جانب أعضاء المجموعة الاقتصادية العالمية، ضيوفاً من منظمات اقتصادية دولية، وتعقد القمة في ظل غياب العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، ورئيس البرازيل ميشال تامر الذي يغيب بسبب الأزمة السياسية المستمرة في بلاده، إلا أن وزير المالية البرازيلي سيمثله في القمة.

وزير الدولة السعودي إبراهيم عبدالعزيز العساف في قمة مجموعة العشرين في هامبورغ، ألمانيا 7 يوليو 2017. رويترز

أما الملك سلمان، فقد أعلنت ألمانيا اعتذاره عن الحضور، من دون أن توضح السبب خلف ذلك، في الوقت الذي لم تُصدر فيه الرياض أي بيان رسمي. ويمثل الرياض في فعاليات القمة وزير الدولة عضو مجلس الوزراء إبراهيم بن عبدالعزيز العساف.

وقد وجهت حكومة ألمانيا الدعوات إلى كل من رئيس الوزراء الإسباني، ورئيس حكومة سنغافورة، وزعماء هولندا والنرويج وفيتنام والسنغال وغينيا. كما يحضر القمة قادة أهم المنظمات الدولية، ومنها الأمم المتحدة والبنك الدولي ومنظمة التجارة العالمية وصندوق النقد الدولي ومنظمة الصحة العالمية.

ما هي قمة مجموعة العشرين؟

تمثل مجموعة العشرين منتدى دولياً للتعاون والمشاورات حول المسائل المتعلقة بعمل المنظومة المالية العالمية. وينتج أعضاء المجموعة ما يعادل 85 في المئة من مجمل الناتج الإجمالي العالمي، كما تعد الدول العشرين مسؤولة عن 75 في المئة من حجم التجارة العالمية، ويسكن في أراضيها ثُلثا سكان العالم.

وتأسست G20 بمبادرة مجموعة السبع الكبار لتوسيع دائرة المناقشات حول تحسين أداء المنظومة المالية العالمية رداً على تداعيات الأزمة الاقتصادية ـ التي شهدها العالم في أواخر التسعينيات من القرن الماضي، إذ لم تعد الدول الصناعية السبع تريد تحمل المسؤولية عن القرارات الرئيسية بشأن المنظومة الاقتصادية المالية. ولم تجتمع G20 على مستوى القمة قبل عام 2008، بل كانت تعقد لقاءات على مستوى وزراء المالية. لكن منذ ذلك الحين يجتمع الزعماء سنوياً، إذ اتسعت رقعة المناقشات في هذا المنتدى ليصبح واحداً من أهم المحافل لبحث القضايا السياسية إضافة إلى الاقتصادية.

مجموعة القادة المشاركين في قمة العشرين، رويترز

وتضم المجموعة كلّاً من أستراليا والأرجنتين والبرازيل وبريطانيا وألمانيا والهند وإندونيسيا وإيطاليا وكندا والصين والمكسيك وروسيا والسعودية والولايات المتحدة وتركيا وفرنسا واليابان وجنوب إفريقيا كوريا الجنوبية والاتحاد الأوروبي.

Facebook Comments

Post a comment