مئات اللاجئين السوريين في لبنان يعودون إلى بلادهم!

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

غادر مئات من السوريين، الذين ظلوا لاجئين لسنوات في لبنان، عائدين إلى بلادهم يوم الأربعاء في رجوع جماعي نادر لسوريين تركوا بلدهم منذ اندلاع الحرب الأهلية في عام 2011.

وانطلق نحو 500 شخص بينهم أطفال ومسنون من منطقة مزارع شبعا بجنوب شرق لبنان في 15 حافلة متجهين إلى بيت جن الواقعة جنوب غربي دمشق والتي استردتها الحكومة من مقاتلي المعارضة في ديسمبر كانون الأول. ووصلت الحافلات إلى الحدود اللبنانية ظهر يوم الأربعاء قبل العبور إلى داخل سوريا.

وقال يونس عثمان (31 عاما) الذي كان يعمل في الزراعة بسوريا ويعود حاليا إلى بلاده بعد أربعة أعوام في لبنان إنه لا يعلم شيئا عن مدينته لكنه عبر عن سعادته بالعودة.

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان إن السلطات اللبنانية نظمت سير القافلة. رويترز

وأعلنت المديرية العامة للأمن العام – مكتب شؤون الاعلام، في بيان انها “قامت اعتبارا من صباح اليوم(أمس) بتأمين العودة الطوعية لمئات النازحين السوريين من قرى وبلدات شبعا، كفرشوبا والهبارية الى بلداتهم في سوريا.

وبلغ عدد النازحين العائدين بحسب بيان الأمن العام، 472 نازحا انطلقوا من نقطة التجمع في نادي بلدية شبعا بواسطة 14 حافلة بمواكبة دوريات من المديرية العامة للامن العام حتى معبر المصنع على الحدود اللبنانية السورية.

وتمت عودة النازحين في حضور ومتابعة المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين UNHCR التي تواصلت مباشرةً مع الراغبين بالعودة وتأكدت ان عودتهم طوعية بملء ارادتهم”.

من جهتها، أكدت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في بيان بشأن العودة من شبعا الجنوبية إلى بيت جن في سوريا أنها “على علم بحركة العودة الوشيكة لحوالى 500 لاجىء سوري من شبعا، جنوب لبنان إلى بيت جن في سوريا. وقد ناقشت فرق المفوضية على الأرض مع اللاجئين والسلطات المعنية لتقييم نوايا اللاجئين والظروف التي ستتم فيها هذه العودة”.

وأوضحت أنها “لا تشارك في تنظيم هذه العودة أو غيرها من حركات العودة في هذه المرحلة، نظرا إلى الوضع الإنساني والأمني السائد في سوريا. ومع ذلك، تحترم المفوضية القرارات الفردية للاجئين بالعودة إلى بلدهم الأصلي، عندما تتخذ دون ضغوط لا مبرر لها، وبعد تقييمهم المعلومات المتاحة لهم بعناية”.

وفر أكثر من نصف سكان سوريا قبل الحرب من ديارهم منذ اندلاع الصراع عام 2011 ومنهم أكثر من مليون طلبوا اللجوء في لبنان وباتوا يشكلون حاليا أكثر من ربع سكان البلاد.

ويدعو بعض الساسة اللبنانيين البارزين ومنهم الرئيس ميشال عون إلى عودة اللاجئين السوريين إلى المناطق الأكثر هدوءا في سوريا لكن الأمم المتحدة تقول إنه لا ينبغي إجبارهم على العودة.

Facebook Comments

Leave a Reply