ماذا حدث في مثل هذا اليوم؟ 17 نوفمبر 1809

سقوط لنجة بيد بريطانيا

في مثل هذا اليوم من العام 1809 سقطت مدينة لنجة في رأس الخيمة، بيد الحملة البريطانية الثانية.
وإمارة رأس الخيمة هي إحدى الإمارات السبع التي يُكَوِّن اتحادها دولة الإمارات العربية، وهي تطل على مياه الخليج التي تفصلها عن إيران ويبلغ طول ساحلها المطل عليه 64 كيلومتراً. وتتمتع بموقع استراتيجي جعلها مطمعاً آنذاك.
وكان مجلس رئاسة شركة الهند الشرقية البريطانية في بومباي يحاول تقليم قوة القواسم الذين كانوا يشكلون خطرا كبيرا على سفن الشركة المتجهة من وإلى الخليج خاصة بعد تحالفهم. وكان تنامي قوة القواسم يثير مخاوف البريطانيين، خاصة بعدما قام القواسم بمهاجمة عدة سفن بريطانية بين مايو/ أيار وأكتوبر/ تشرين أول من العام 1808 وهي Fury، Minerva، Sylph. ولم يسلم منها سوى Fury في مايو الذي وصل إلى الهند بعد تكبيده القواسم خسائر كبيرة. بينما تم سحب وتفريغ حمولة المركبين الثانيين في رأس الخيمة بالإضافة لأسر بحارة Sylph ومن ضمنهم زوجة القبطان روبرت تايلور وقائد المركب الذي أعدمه القواسم. وغَنِم القواسم من ذلك الطراد المملوك للسير هارفورد جونز، ثمانية مدافع. تحركت الحملة من بومباي في7 سبتمبر/ أيلول 1809 بقيادة الكولونيل سميث والكابتن جون وين رايت وعين الكابتن سيتون مسؤولاً سياسياً لها وتكونت الحملة من:
(السفينة تشيفون) ستة وثلاثون مدفعا
(السفينة كارولين) ستة وثلاثون مدفعا
طرادات شركة الهند الشرقية البريطانية (مورنينجتون) و(تيرنيت) و(اورور) و(ميركوري) و(نوتيلوس) و(برنس اوف ويلز).
ووصلت لرأس الخيمة يوم 11 نوفمبر. وكان الهدف الأساسي تدمير القوة البحرية للقواسم وإطلاق سراح الرعايا البريطانيين والهنود وإعادة مواقع انتزعها القواسم في خليج عُمان لسلطان مسقط. دافع القواسم ببسالة عن مدينة راس الخيمة بيد ان البريطانيين تمكنوا في صباح يوم  13 نوفمبر من فتح ثغرة في دفاع المدينة واحتلوها عند الظهر في حين ظلت الأجزاء الشمالية منها في أيدي القواسم. وغادرت الحملة رأس الخيمة إلى لنجة ميناء القواسم على الساحل الشرقي واستولت عليه دون مقاومة في 17 نوفمبر عام 1809.

Facebook Comments

Post a comment