ماذا قالت الأميرة ديانا في اتصالها الأخير بالأمير هاري؟

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

أبدى الأميران وليام وهاري الندم على الاستعجال في آخر اتصال هاتفي مع والدتهما الأميرة ديانا قبل وفاتها قائلين إن المكالمة “كانت سريعة جداً”.

هذا التصريح جاء بالتزامن مع عرض فيلم وثائقي تلفزيوني جديد بعنوان (ديانا، أمنا: حياتها وإرثها) هذا الأسبوع بمناسبة الذكرى العشرين لوفاة أميرة القلوب في حادث سيارة بالعاصمة الفرنسية باريس في 31 أغسطس آب 1997. ويظهر وليام وهاري في الفيلم ويقولان إنهما تحدثا إلى ديانا قبل الحادث بفترة قصيرة.

الأمير هاري مع والدته الراحلة اللايدي ديانا والتي يذكرها بأنها كانت ذات روح مرحة وتحب الجميع. -الصورة: رويترز

وقال وليام “كنت أنا وهاري في عجلة شديدة لقول “مع السلامة” أو “إلى لقاء قريب”… لو كنت أعلم أن هذا سيحدث لما أبديت الضجر”، وأضاف هاري “كانت تتحدث من باريس ولا أتذكر بالضرورة ما قلته لكنني أتذكر أنني ربما أندم طوال حياتي على قصر هذا الاتصال الهاتفي”.

وقال نيك كنت المنتج المنفذ للفيلم لرويترز إنه يرى في الفيلم نافذة على حياة “ديانا الخاصة”، مشيراً إلى أنه “لم يسرد أحد القصة من وجهة نظر أكثر شخصين أحبا ديانا وعرفاها: ابناها”.

ويتحدث الأميران في الفيلم عن حس الفكاهة لدى ديانا ويصفها هاري بأنها “أحد أكثر الآباء والأمهات ظرفا”. كما يتذكران الألم الذي أحسا به بعد طلاق ديانا من والدهما الأمير تشارلز وكيفية تعاملهما مع وفاة أمهما وما حدث بعده.

وعلى الرغم من تناول الفيلم لجوانب في حياة ديانا مثل أعمالها الخيرية بما في ذلك مكافحة مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) والألغام الأرضية فإنه لا يتطرق إلى جوانب أخرى مثل علاقاتها الغرامية خارج إطار الزواج.

ويقول صناع الفيلم إن العائلة المالكة البريطانية كانت منفتحة للغاية ولم تطلب عدم التطرق إلى نقطة ما بل أرادت أن يُقدّم الفيلم الجديد ويكون مختلفاً. وأشار المنتج إلى أننا “ما كنا نفكر فيه هو أن الأمير وليام والأمير هاري سيكونان سعيدين بعرض هذا الفيلم على أطفالهما في السنوات المقبلة وإخبارهم بأن هذا هو ما كانت عليه جدتكم”.

ويعرض الفيلم في بريطانيا والولايات المتحدة غداً الاثنين، ومن المقرر إقامة عدد من الفعاليات لإحياء ذكرى وفاة ديانا، وقد حضر وليام وهاري قداساً هذا الشهر عند قبر ديانا كما اتفق الشقيقان على إقامة تمثال للأميرة الراحلة أمام مقر إقامتهما الرسمي في لندن تكريما لها. كذاك عرض قصر باكنجهام أمس السبت مقتنيات نادرة لديانا ومن بينها موسيقاها المفضلة وحذاء الباليه الخاص بها.

وفاة الأميرة ديانا

لأمير ويليام، الأمير هاري والأمير تشارلز يشاهدان نعش ديانا، أميرة ويلز في أثناء المشي وراء الجنازة في لندن في العام 1997. رويترز

انفردت مجلة نيوزويك بالحصول على مقابلة من الأمير هاري بعد مرور 20 عاماً على وفاة والدته الأميرة ديانا، أميرة ويلز في حادث مأساوي في باريس في العام 1997.

ولا يزال الحادث الذي أدى إلى الأميرة ديانا لغزاً بالنسبة إلى الكثيرين، بحيث لا تزال ذكراها حاضرة حتى هذه اللحظة، ولا يزال ما حدث في يوم الأحد 31 أغسطس من العام 1997 داخل نفق “ألما” في باريس يُشكّل غموضاً كبيراً حول أسباب وفاة الأميرة ديانا في حادث سير بالعاصمة الفرنسية، برفقة الشاب المصري دودي الفايد.

Facebook Comments

Post a comment