ماذا قال نصرالله عن الحرب مع إسرائيل؟

');

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز، وكالات

قال أمين حزب الله في لبنان، حسن نصر الله، إن أي حرب مستقبلية تشنها إسرائيل ضد سوريا أو لبنان يمكن أن تجذب آلاف المقاتلين من جميع أنحاء العالم العربي والإسلامي.

وأضاف في احتفال بمناسبة يوم القدس العالمي ”يجب أن يعرف العدو الإسرائيلي أنه إذا شن حرباً إسرائيلية على سوريا أو على لبنان فمن غير المعلوم أن القتال سيبقى لبناني إسرائيلي أو سوري إسرائيلي.. هذا لا يعني أن هناك دولاً قد تدخل بشكل مباشر ولكن قد تفتح الأجواء لعشرات آلاف بل مئات آلاف المجاهدين والمقاتلين من كل أنحاء العالم العربي والإسلامي ليكونوا شركاء في هذه المعركة من العراق ومن اليمن ومن كل مكان آخر ومن إيران وأفغانستان ومن باكستان”.

المسجد الاقصى في فلسطين

إلا أن نصرالله عاد ليشير في معرض خطابه إلى ما قاله وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان عن عدم وجود ”نية لإسرائيل للقيام بحرب لا في الخريف ولا الصيف ولا الشتاء ولا في الشمال أو الجنوب”. كما وشدد على أن الحرب على غزة ولبنان لن تحقق النصر لإسرائيل لأن ”محور المقاومة يزداد قوة وفعالية“، في ظل انكشاف أنظمة وانتهاء ما أسماه بـ ”لعبة النفاق”.

كما وتطرق نصرالله إلى موضوع التطبيع مع إسرائيل قائلاً إن “الإسرائيلي الآن يرفض أي مفاوضات مع الفسلطينيين، لأنه يُعلّق آماله على الدول العربية، فهذا مشروعهم وخططهم ومعاركهم ووسائلهم… أياً تكن التطورات، على أميركا وإسرائيل أن تعرفا أن الشعب الفلسطيني وشعوب أمّتنا لن يعترفوا بإسرائيل، التي ستبقى غريبة عن المنطقة ودولة احتلال وإرهاب”.

وقال إن ”أحد أهم الأهداف في الاحداث المركزية والحروب التي تجري في منطقتنا هو تهيئة كل المناخات لتسوية، لمصلحة العدو الإسرائيلي.“

وأشار نصرالله لوجود ”مخططات“ تعمل على ”اعادة سيطرة قوة الهيمنة على منطقتنا وأموالنا ونفطنا وخيارتنا، ومن أهم الاهداف… الوصول الى تسوية بين الكيان الصهيوني والدول العربية.“

وبحسب نصرالله، الذي تعتبره إسرائيل شوكة في خاصرتها الشمالية، فإن الشعب الفلسطيني يتعرض للتجويع والحصار والعقوبات و ”الهدف الرئيسي أن ييأس الشعب الفلسطيني وقياداته ليقبلوا بالقليل.“

إيران

في المقابل، إنخرط نصرالله في نظريات المؤامرة ليتهم الولايات المتحدة وحلفاؤها بالتخطيط والعمل على “عزل إيران وتحويلها إلى عدو بدل اسرائيل واستنزافها في الحروب، ونقل الحرب الى داخلها بواسطة الجماعات التكفيرية،“ على أنه استبعد أن تُهاجم المملكة العربية السعودية إيران.

سوريا وترمب والمقاومة!

في المقابل، أعاد نصرالله، الذي تقاتل ألوية حزبه في سوريا، التأكيد على أن سوريا هي ”محور المقاومة، وهي جبهة مع العدو، ولها أرض محتلة. كما أنها داعم أساسي للمقاومة في لبنان وفلسطين، وعقبة كبيرة أمام أي تسوية عربية شاملة على حساب المصالح العربية. لقد عملوا خلال السنوات الماضية على إسقاط نظامها السياسي وتدمير جيشها واستبدال ذلك بقيادات هشة نراها في المناسبات والمؤتمرات تتزلف لأسرائيل وأميركا.“

كما وسأل السيد نصر الله: “أليس من الهوان أمام 50 رئيس دولة عربية واسلامية أن يقف الرئيس الاميركي  دونالد ترمب ليتهم حركات المقاومة بالارهاب؟“.

داعش

وعن العراق، قال نصرالله إنه تم إرسال داعش للعراق من قِبَل الأميركيين ويتمويل ”سعودي وخليجي وتسهيلات تركية“ بعد أن أظهر العراق إرادة سياسية واضحة… أنه لن يكون جزءًا من العملية السياسية الاميركية العربية لتصفية فلسطين… وأضاف أن ”داعش هو صناعة أميركية“.

Facebook Comments

Post a comment