مجهولون يخطفون شخصية سياسية كبيرة في باكستان

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

تمكن مجهولون صباح اليوم الأحد من خطف محمد نبي أحمدي نائب حاكم إقليم كونار بشمال غرب أفغانستان في سيارة بمدينة بيشاور الباكستانية واصطحبوه بعيدا.

وذكر مصدر في شرطة بيشاور أن أحمدي عبر الحدود من أفغانستان إلى باكستان مع شقيقه وكان يسير في طريق بمدينة بيشاور بشمال غرب باكستان عندما توقفت سيارة وخطفه مجهولون بداخلها.

وأضاف أن شقيق أحمدي روى ما حدث للشرطة الباكستانية لكنه لم يقل إن شقيقه مسؤول حكومي كبير في أفغانستان، مشيراً إلى أننا “علمنا فيما بعد من مصادر أخرى أنه نائب حاكم كونار”.

وأكد عبد الغني مصمم المتحدث باسم حاكم كونار اختفاء أحمدي في بيشاور يوم الجمعة مضيفا إنه كان في عطلة للعلاج.

وكثيرا ما يعبر الأفغان الأثرياء الحدود لتلقي العلاج في باكستان. ويعيش أفغان كثيرون في بيشاور ومن الشائع أن يقيم أصحاب النفوذ في أفغانستان علاقات تجارة أو تكون لهم أواصر عائلية في مناطق قبائل البشتون في باكستان.

وقال مصدر من الشرطة الباكستانية إن الحكومة الأفغانية لم تبلغها بزيارة أحمدي مضيفا “وإلا كنا سنوفر له حماية أمنية”، بينما أشار مسؤول أمني آخر إلى أن شرطة بيشاور تتحرى الأمر لمعرفة إن كانت لخطف أحمدي علاقة بمنصبه أم أن السبب خلاف شخصي، بالتزامن مع نفي حركة طالبان الأفغانية ضلوعها في خطف أحمدي.

وقال المتحدث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد “سمعنا بأن نائب حاكم إقليم أفغاني مفقود في باكستان لكن دعوني أوضح أننا لا نعمل خارج أفغانستان”، موضحاً أنه “في باكستان منعت قيادتنا بشدة أتباعنا من أي نشاط من هذا النوع لأن هذه ليست سياستنا”.

Facebook Comments

Post a comment