مزيد من النساء في منصب الرئيس التنفيذي .. احتمال وارد بقوة

ألثيا سبينوزي*
نيوزويك الشرق الأوسط

شهدنا هذا الشهر فترة حافلة بالنشاط في ’ساكسو بنك‘، حيث تزامن إعداد تقريرنا ’التوقعات الصارمة‘ مع الاحتفالات بموسم الأعياد ووداع العام 2017. وقد حاز العمل الرائع الذي أنجزه زملائي في الفريق الذي قاده ستين جاكوبسن كثيراً على إعجابي البالغ.
وانطلاقاً من شغفي البالغ بالمواضيع المتعلقة بالدخل الثابت، لم أكن أعلم أي الخبرين في التقرير كان صادماً أكثر بالنسبة لي: تخلي بنك اليابان عن التحكم في منحنى العائدات، أم فقدان البيتكوين أكثر من 80% من قيمتها.
ولعل الخبر الأخير أثار دهشتي بشكل أكبر، ولا سيما مع انتشار حالة الهوس بالعملات الرقمية – ليس تجاه العرض الأولي للعملة فحسب، ولكن نحو ظهور مفهوم الحيوانات الرقمية المدللة أيضاً.
(في حال لم تكونوا مطلعين على الأخبار، تعد لعبة ’القطط الرقمية‘ (Cryptokitties) أولى الألعاب التي تندرج ضمن منظومة التعاملات الرقمية (blockchain)، حيث تبلغ قيمة القطة الواحدة حوالي 100 ألف دولار أمريكي، وتعد هذه القطط قابلة للاقتناء وتمتاز بالتنوع).
حان الوقت لأن تستلم النساء زمام القيادة
تمثلت إحدى التنبؤات التي استرعت اهتمامي عند اطلاعي على التقرير (وهي ليست مستغربة جداً من وجهة نظري الشخصية) في أن النساء سيتولين قيادة كبريات الشركات حول العالم. وصحيح أنني خلال مسيرتي المهنية القصيرة والمتنوعة قابلت أعداداً أكبر من الرجال في المناصب القيادية بالمقارنة مع النساء، ولكن غالبية سيدات الأعمال اللواتي قابلتهن كنّ من المبتدئات العصاميات ويتحلين بالذكاء اللامع، وفي كثير من الأحيان كُنّ أكثر حزماً بالمقارنة مع الرجال.
ولكن يبقى السؤال المطروح هو: في حال أجرى المرء زيارة ميدانية إلى أماكن عمل الرؤساء التنفيذيين في عام 2018، فما هو عدد النساء اللواتي سيجدهن في هذا المنصب؟
كما أوضح زملائي في التقرير، يزيد عدد الخريجين بدرجة بكالوريوس من النساء في الجامعات الأمريكية بنسبة 50% بالمقارنة مع نظرائهن من الذكور، كما تتفوق النساء على الرجال من حيث معدلات التصويت في البلدان المتقدمة بنسبة تتراوح بين 7-10%، ليشكلن بذلك العامل الحاسم في الانتخابات. وفي حال اعتمادنا لأفضل الممارسات المتعلقة بالمساواة بين الجنسين، فإن ذلك سيفضي إلى تحقيق زيادة بنسبة 10% في الناتج المحلي الإجمالي العالمي خلال عشرة أعوام. ومن المعروف أيضاً بأن النساء ينظرن للأشياء على نحو مختلف مقارنة مع الرجال، وهو ما يؤدي لتغيير استراتيجيات الفوز في عالم الشركات، ومنح أصحاب المصلحة مزيداً من الفوائد.
 شركة تلو الأخرى
بهدف التوسع بنتائج النسخة العاشرة من تقرير ’التوقعات الصارمة‘ الصادر عن’ساكسو بنك‘، قمتُ بإجراء بحث حول الشركات المندرجة ضمن قائمة ’فورتشن 500‘ والتي تضم في طواقم عملها سيدات في منصب الرئيس التنفيذي، وذلك بهدف العثور على بعض الفرص الاستثمارية المجزية والمثيرة للاهتمام. وتوفر شركات ’أوراكل‘ و’بيبسيكو‘ و’جنرال موتورز‘ فرص انتعاش لسندات الخزينة المرتبطة  بالعائد على درجة الاستثمار حتى بالنسبة للمستثمرين الأكثر تحفظاً.
إذ تحتفظ كل ’بيبسيكو‘ (التصنيف الائتماني: A1/A+) و’أوراكل‘ (التصنيف الائتماني(A1/AA-)  بمجموعة من السندات ذات درجات استحقاق مختلفة والتي يمكنها أن توفر عدداً متواضعاً من نقاط الأساس تتفوق بـ 35 نقطة أساس على سندات الخزينة خلال المدى المتوسط، و65 نقطة أساس بالنسبة للسندات بأجل يزيد عن 10 سنوات، وهذا يعني أن الشركة التي تحظى بتصنيف جيد يمكن أن توفر عوائد تبلغ نسبتها حوالي 3% في السندات لأجل 10 سنوات.
من ناحية أخرى، تقدّم شركة ’جنرال موتورز‘ – التي تندرج ضمن الدرجة الاستثمارية ذاتها بمعدل (Baa3/BBB)  – للمستثمرين أرباحاً أكثر مقابل أموالهم. كما يزيد عائد السندات للشركة بنسبة 4,875%، وتتفوق السندات المستحقة في عام 2023 بحوالي 100 نقطة أساس على سندات الخزينة، أي أنها تقدّم عوائد تزيد عن نسبة الـ 3% بالنسبة للسندات لأجل 5 سنوات بشكل أساسي.
أما بالنسبة للسندات ذات الأجل الأطول مثل سندات العام 2027 بنسبة عائد تبلغ 4,2%، فإنها توفر 145 نقطة أساس والتي تقابل عائداً إرشادياً بنسبة 3,8%.
فمنذ استلامها منصب الرئيس التنفيذي لأكبر شركات تصنيع السيارات الأمريكية – ’جنرال موتورز‘ – في عام 2014، اتخذت ماري بارا عدداً من القرارات الجريئة التي أفضت إلى تحقيق إنجازات قياسية في العام 2017. وتمثلت أولى القرارات التي اتخذتها بارا في التوقف عن بيع سيارات ’جنرال موتورز‘ في الهند وجنوب أفريقيا، وبالتالي خروج الشركة من اثنين من أسرع الأسواق الناشئة نمواً، واللتين تتسابق غالبية الشركات المصنّعة للسيارات للاستثمار فيهما حالياً.
وبالرغم من أن هذا القرار يبدو مستغرباً للوهلة الأولى، إلى أن إلقاء نظرة معمقة على الأسواق الناشئة تبين مدى تعقيد الوضع بالنسبة للشركات المصنّعة للسيارات، حيث يتعين على تلك الشركات توظيف استثمارات ضخمة لإنتاج سيارات صغيرة الحجم وزهيدة الثمن، مما سيؤثر سلباً على أرباح الشركات لأعوام طويلة.
وقررت بارا أيضاً بيع علامة ’أوبل‘ إلى شركة ’بيجو‘ لتعويض الخسارة التي لحقت بالعلامة في عام 1999 والتي بلغت مليار دولار أمريكي. وبالرغم من الجدل الذي أثارته قرارات بارا، إلا أن تركيز الشركة على أسواقها الأساسية قد أفضى في نهاية المطاف إلى تحقيق تقدم ملحوظ في أعمال الشركة.
ولسوء الحظ، لا يمكن الادعاء بأن جميع الشركات التي تتولى فيها النساء منصب الرئيس التنفيذي تدار بشكل أفضل. وتشكل شركة ’إيفون‘ المتخصصة بمستحضرات التجميل والتي تتمتع بتصنيف ائتماني قدره (B3/B) مثالاً على ذلك. إذ تقدم الشركة سندات مستحقة في عام 2023 بنسبة عوائد 5% مع حسومات كبيرة، وهي توفر عائداً على السندات بنسبة 11%.
وعندما تسلمت شيري ماكوي منصب الرئيس التنفيذي للشركة العملاقة والمتخصصة بمجال مستحضرات التجميل في عام 2012 خلفاً لسيدة أخرى هي أندريا جونغ، كانت الشركة تخضع لتحقيق يتعلق بمزاعم حول تقديم رشوة إلى مسؤولين أجانب، وهو الأمر الذي كلّف ’إيفون‘ في نهاية المطاف خسائر بقيمة 500 مليون دولار أمريكي. وكان المستثمرون يأملون بأن تنجح ماكوي في تحسين وضع الشركة.
ولكن بالرغم من مرور 5 أعوام على ذلك، فلا تزال ’إيفون‘ تعاني من ضعف في ميزانيتها العمومية نتيجة لتراكم عدد من الأخطاء. فقد دخلت الشركة ميدان التجارة الإلكترونية في وقت متأخر جداً (منذ عام 2014)، كما تأخرت في إدراك أنه بالرغم من أن السوق الأمريكية تشكل محور عملها، إلا أنه كان يتعين عليها توسيع نطاق حضورها نحو الأسواق المتنامية مثل أسواق أمريكا اللاتينية ومنطقة أوروبا الشرقية.
وعند إلقاء نظرة موضوعية على الوضع الراهن، نجد بأن النساء لا يمتلكن قدرات خارقة لأنهن في نهاية المطاف يندرجن ضمن فئة “البشر” تماماً مثل الرجال. ولكن النساء بالمقابل يشكلن مورداً لا يحظى بالتقدير الكافي، والذي يمكن استخدامه للارتقاء بواقع العالم الذي نعيش فيه.
وتهدف تقارير ’التوقعات الصارمة‘ التي يصدرها ’ساكسو بنك‘ سنوياً إلى تشجيعنا على التأمل والتفكير، ودفعنا إلى قبول تقلد النساء للمناصب القيادية كأمر غير مستغرب على الإطلاق. ولكن ثمة الكثير من العمل الذي ينبغي الاضطلاع به، ونأمل خلال الأعوام القليلة القادمة بألا يتم النظر إلى هذه التوقعات على أنها ’صارمة‘ للغاية.
 *  ألثيا سبينوزي، مدير قسم المبيعات العالمية لدى ساكسو بنك

Facebook Comments

Leave a Reply